"أوبك" توافق على استمرار خفض إنتاج النفط حتى أوائل 2020

"أوبك" توافق على استمرار خفض إنتاج النفط حتى أوائل 2020

الثلاثاء ٢ / ٠٧ / ٢٠١٩
وافق وزراء النفط في دول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خلال اجتماعهم في العاصمة النمساوية فيينا امس الاثنين، على استمرار العمل بقرار خفض إنتاج النفط بمقدار 2ر1 مليون برميل يوميا حتى نهاية الربع الأول من العام المقبل.

ويحتاج هذا القرار إلى موافقة الدول النفطية الحليفة من خارج منظمة "أوبك" خلال اجتماع ما يسمى "أوبك" بلس اليوم الثلاثاء حتى يصبح ساري المفعول، في حين أعطت أغلب هذه الدول النفطية الحليفة وبخاصة روسيا موافقتها على القرار.

كانت دول "أوبك" بلس قد وافقت في نهاية العام الماضي على خفض الإنتاج بمقدار 2ر1 مليون برميل اعتبارا من بداية العام الحالي ولمدة ستة أشهر انتهت أمس، بهدف الحد من الفائض المعروض في سوق النفط العالمية وتعزيز الأسعار التي كانت قد تراجعت بشدة في أوائل العام الماضي.

وأشارت وكالة بلومبرج إلى أنه في حين نجح قرار خفض الإنتاج في زيادة الأسعار، فإنه أدى إلى انخفاض حصة دول "أوبك" من سوق النفط العالمية إلى أقل مستوياتها منذ .1991

كانت منظمة "أوبك" التي تضم 14 عضوا، قد اجتمعت، لمناقشة خفض إنتاج النفط، ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعا موسعا مع 10 دول أخرى منتجة للنفط برئاسة روسيا، اليوم الثلاثاء.

ومن جانبها، قالت رئيسة وفد نيجيريا، فولاسادي ييمي-إيسان، إن بلادها تؤيد تمديد القيود الحالية لمدة 9 أشهر، بدلا من 6 أشهر. وقالت إن "ذلك سيوفر قدرا أكبر من الأمن، وبالتالي سيقلل من التقلبات في السوق".

كما تؤيد كل من روسيا والمملكة العربية السعودية التمديد. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت، إنه قد تم الاتفاق على ذلك مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، خلال اجتماع عقد على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان.

ويعكس هذا التمديد الوضع على الجانب الاستراتيجي والتكتيكي، إذ يقر بالتوقعات الكئيبة لعام 2020 بالنسبة للعرض والطلب في خضم تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع الإنتاج الأمريكي.