اتفاق على تمديد خفض إنتاج النفط حتى مارس 2020

اتفاق على تمديد خفض إنتاج النفط حتى مارس 2020

اتفق وزراء الطاقة والنفط لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» أمس في العاصمة النمساوية فيينا، على تمديد خفض إنتاج النفط تسعة أشهر فيما يعقب ذلك محادثات مع المنتجين غير الأعضاء في منظمة أوبك اليوم الثلاثاء. وأكد نفطيون، أن اجتماع وزراء أوبك في فيينا وافق على تمديد اتفاق خفض الإنتاج لتسعة أشهر قادمة، وذلك حتى نهاية مارس 2020. وقال النفطيون لـ«اليوم» في قراءة خاصة بعد انعقاد اجتماع وزراء أوبك في فيينا: إن الخفض سيؤثر بشكل كبير على القطاعات الاقتصادية المرتبطة بسلعة النفط، مشيرين إلى أن اجتماعات أوبك امتداد إيجابي، واستكمال لاجتماعات مجموعة العشرين، التي جاءت بنتائج إيجابية لأسواق النفط والمال. في البداية قال الخبير النفطي الكويتي، محمد الشطي: إن الاتفاق السعودي الروسي حول تمديد اتفاق خفض الإنتاج لفترة ما بين 6-9 أشهر، إضافة إلى الاتفاق الصيني الأمريكي حول استئناف جولة المفاوضات التجارية بين البلدين ووقف أي سياسات حمائية من شأنها الإضرار بالاقتصاد العالمي، وتسهم في تباطؤ التجارة الدولية، والطلب على النفط. وأشار الشطي إلى أن فعاليات اجتماعات وزراء الطاقة والنفط في أوبك وخارجها تمنح السوق النفطية تطمينات، تدعم استقرار الأسواق، وتمهد لتعافي الأسعار، فيما أن التوافق على تمديد اتفاق خفض الإنتاج سيكون لتسعة أشهر مقبلة تبدأ من يوليو الحالي، إلى نهاية مارس 2020م. وبين الشطي، أن الفوائد المرجوة من قرار تمديد خفض الإنتاج تضمن للسوق استمرار الالتزام لفترة أطول دون الحاجة إلى التجديد، مشيرًا إلى أن اتفاق خفض الإنتاج يضمن تقييد الالتزام بهدف توازن أسواق النفط، وعودة المخزون النفطي إلى المستويات الطبيعية، وإعطاء فرصة لتقييم تطورات السوق والوقوف عليها في ظل مخاوف تدور حول أداء الاقتصاد العالمي، ما يدعم الأسعار. ولفت إلى أنه من المتوقع التوقيع على ميثاق التعاون بين أوبك والدول المنتجة خارجها، ما يعد تطورا إيجابيا ليؤكد استمرار التعاون.

من جانبه أكد الخبير النفطي حجاج بوخضور، أن أسعار النفط بعد انتهاء اتفاق مجموعة «أوبك» وروسيا، سجلت صعودًا بنسبة 2.84%، بزيادة 1.86 دولارًا، ليصل خام برنت إلى 66.58 دولارًا للبرميل. وأوضح أن الدول المنتجة للنفط التي تقودها المملكة أوقفت بموجب الاتفاق تراجعات أسعار النفط، وأبقتها مستقرة فوق مستوى الـ 60 دولارًا للبرميل طوال الأشهر الستة الماضية، وهي فترة الاتفاق بين أوبك وروسيا. وأشار إلى أن تحالف «أوبك+» أنهى بنجاح تنفيذ اتفاق خفض إنتاج الخام بواقع 1.2 مليون برميل يوميا، لمدة 6 أشهر، والذي بدأ مطلع 2019 وانتهى الأحد. ومعاناة أسواق النفط الخام من وفرة المعروض، دفعت إلى تراجع سعر برميل برنت من متوسط 86 دولارا للبرميل منتصف أكتوبر 2018 إلى متوسط 65 دولارا.

وأوضح بوخضور أن المملكة تسعى مع روسيا إلى تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط لما بعد يونيو 2019 لمدة تتراوح بين 6- 9 أشهر مقبلة، وهو ما خرج إليه الاجتماع من اتفاق. ولفت إلى أن ما يؤكد نجاح الاتفاق الجديد هو تجاوب السوق النفطية، حيث ارتفعت أسعار النفط 2.9%، موضحًا أنه من الصعب إعطاء تقدير في ذلك، فيما توقع عدم تمديد اتفاق «أوبك+» بعد 2020، إذ ستستقر أسعار النفط عند مستوى 80 دولارًا للبرميل.