الجيش الليبي يتصدى لهجوم طائرات تركية «مسيرة»

الجيش الليبي يتصدى لهجوم طائرات تركية «مسيرة»

الاثنين ١ / ٠٧ / ٢٠١٩
أعلن الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، أنه تصدى لهجوم أمس، وقع في محور عين زارة ووادي الربيع بمساندة طائرات دون طيار تركية في طرابلس.

ونقل موقع بوابة «الوسط» الليبي عن الناطق باسم الجيش، اللواء أحمد المسماري، القول: إن قواته صدت هجوما في محور عين زارة ووادي الربيع بمساندة طائرات دون طيار تركية في طرابلس. وأضاف المسماري، في مؤتمر صحفي: كبدنا القوات المهاجمة خسائر في الأرواح وسقوط نحو 26 أو 27 قتيلا في منطقتي وادي الربيع ومحور عين زارة، لافتا إلى أن الاشتباكات قائمة حتى الآن في محاور طرابلس.

وتابع: تركيا تلعب دورا مشبوها في ليبيا، وتدعم الميليشيات والجماعات من تنظيم القاعدة والإخوان في معركة بنغازي وتقوم بعلاج جرحاهم، وأضاف: إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال عندما فاز بالانتخابات الرئاسية في 2014: «إن فوزه ليس لتركيا فقط لكن، بل هو لدول كثيرة في شمال أفريقيا».

ويقول المسماري: إن وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا سبق واعترف بدعم تركي وقطري.

وتابع: تركيا تدخل في المعركة بشكل رسمي بقوات من الجيش التركي، موضحا أن عسكريين نظاميين أتراك يشاركون في العمليات بشكل مباشر في طرابلس، وتوصلت القيادة إلى رائد تركي يقود الطائرات المسيرة، وطاقم تركي يقوم بتدريب ستة جنود على استخدام المدرعات التركية.

وتوعدت أنقرة بالرد على أي هجوم يأمر حفتر بتنفيذه ضد مصالحها في ليبيا، وذلك بعد تلقي الجيش الوطني أوامر الجمعة، بضرب السفن التركية في المياه الإقليمية وكل الأهداف الإستراتيجية على الأراضي الليبية، ردا على ما قال عنه المشير حفتر: غزو تركي غاشم تتعرض له البلاد.