«شورى» و«نواب» البحرين: نظام قطر يتعمد إثارة الفتن

«شورى» و«نواب» البحرين: نظام قطر يتعمد إثارة الفتن

الاحد ٣٠ / ٠٦ / ٢٠١٩
أكد مجلسا الشورى والنواب الممثلان عن الشعب البحريني رفضهما التام لاستمرار ممارسات النظام القطري وتعمّده إثارة الفتن والتأجيج والتدخّل السافر المعتاد منه في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وإثارة الفتن وشق الصف الواحد وشرخ العلاقات الخليجية.

وبحسب ما نشرته وكالة «بنا» الرسمية، قال بيان مشترك عن المجلسين: إن ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي حول إنتاج (قناة الجزيرة) القطرية عبر برنامجها المغرض (ما خفي أعظم)، لفيلم تسجيلي بهدف إثارة الفتن في المجتمع البحريني، الذي أثبت في مختلف الظروف والمحن تلاحمه وتماسكه بمختلف أطيافه ومكوناته بقيادة ولي الأمر الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين.

»الجزيرة» الإيرانية

وشدد البيان على أن أية محاولات للعبث بالنسيج المجتمعي البحريني من قبل أدوات إيران المسمومة في المنطقة كقناة الجزيرة القطرية لن تلقى إلا الفشل والرفض التام والتصدي من شعب البحرين، الذي يؤكد دوماً هويته العربية والإسلامية وانتماءه لمنظومة دول مجلس التعاون الخليجي واحترامه لروابط الأخوة، ووحدة المصير بين أبناء الخليج العربي.

ودعا النظام في قطر إلى الكف عن دعم الإرهاب وتمويله في المنطقة، والعودة إلى طريق الصواب والاستجابة للمطالب المقدمة من جانب الدول الأربع بقيادة المملكة العربية السعودية والمتمثلة في اتخاذ جميع الخطوات والإجراءات لصون أمن واستقرار المنطقة وعلى رأسها التوقف عن دعم وتمويل الإرهاب.

وقال البيان: إن النهج المقيت المستمر للنظام القطري في اتباع سياسات تثير الفرقة والتضليل بما يمثّل سوء النوايا واحتضانه لأشخاص لا يريدون خيرًا لشعب البحرين وللشعوب الخليجية، وفتح منابره الإعلامية لهم بأن تكون بؤرة إعلامية يحتضن فيها ويبث فكرهم المقيت ويدعون من خلاله للتطرف وشق وحدة الصف الخليجي ونشر الأخبار الكاذبة، إننا نرفض استمرار النهج الإعلامي المعادي الذي تقتات منه (قناة الجزيرة) وتنفّذ به توجيهات النظام القطري لإثارة الفتن بين الشعوب الخليجية.