واشنطن تتوعد مستوردي النفط الإيراني بالعقوبات

واشنطن تتوعد مستوردي النفط الإيراني بالعقوبات

فيما أفادت بيانات حكومية ومصادر تجارية أمس، بأن واردات آسيا من النفط الخام الإيراني انخفضت في مايو لأدنى مستوياتها، أعلن المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، براين هوك، أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على أي عمليات شراء مشبوهة للنفط الإيراني، مضيفا إنه لا توجد إعفاءات في الوقت الحالي.

وخير المسؤول الأمريكي في ذات الوقت، الشركات الأوروبية بين التعامل مع الولايات المتحدة أو نظام طهران.

» اليمن و«هرمز»

على صعيد متصل، قال المبعوث الأمريكي الخاص: «إذا لم نمنع إيران من ترسيخ وجودها في اليمن فستتمكن من إغلاق مضيق هرمز».

واتهم هوك إيران برفض الخيارات الدبلوماسية عدة مرات.

وأعلن هوك أن «واشنطن تعمل على منع إيران من الحصول على 50 مليار دولار من عائدات النفط».

وأشار المبعوث الأمريكي ، خلال مؤتمر صحافي، الجمعة، إلى أن النظام الإيراني يقوض أمن الملاحة الدولية ويمارس سلوكا غير آمن.

وشدد هوك من لندن أمس، حيث التقى رئيس المنظمة الدولية للملاحة البحرية، على أن إيران هي المسؤولة عن هجمات ناقلات النفط في خليج عمان .

وأكد أن التحقيقات والأدلة أظهرت وقوف الحرس الثوري خلف اعتداءات ناقلات النفط.

» آسيا تخفض

إلى ذلك، أفادت بيانات حكومية ومصادر تجارية الجمعة، بأن واردات آسيا من النفط الخام الإيراني انخفضت في مايو لأدنى مستوياتها فيما لا يقل عن خمس سنوات بعد أن خفضت الصين والهند مشترياتهما في ظل العقوبات الأمريكية، بينما أوقفت اليابان وكوريا الجنوبية الواردات.

وبلغ إجمالي واردات أكبر أربعة مشترين للنفط الإيراني في آسيا 386 ألفا و21 برميلا يوميا في مايو بانخفاض نسبته 78.5 بالمئة مقارنة مع نفس الفترة قبل عام مسجلا أدنى مستوى شهري منذ 2014 وفقا لبيانات جمعتها «رويترز».

» انهيار التجارة

وفي السياق، أظهرت بيانات نشرتها صحيفة «فونكه» أن التجارة بين ألمانيا وإيران انهارت في ظل تأثير العقوبات الأمريكية.

وتكشف بيانات من غرفة التجارة الألمانية أن أحجام التجارة بين إيران وأكبر اقتصاد في أوروبا انخفضت 49 بالمئة خلال أول أربعة أشهر من العام مقارنة مع نفس الفترة من عام 2018، مع مواصلة الإحجام التراجع.

ويُظهر الانخفاض إلى حجم إجمالي قدره 529 مليون يورو، أثر العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي تعاقب الشركات التي تمارس أعمالا مع إيران عبر حرمانها من الوصول إلى السوق الأمريكية.

» 60 شركة

وذكرت ممثلة غرفة التجارة الألمانية في إيران، داجمار فون بونشتاين، وفقا لـ«رويترز» الجمعة، أن هناك نحو 60 شركة ألمانية ما زالت تمارس أنشطة في إيران، لكن الشركات تعمل فقط بموظفين محليين على نحو متزايد.