أمير الشرقية يؤكد تعزيز منفذ الرقعي لعلاقات المملكة مع الكويت

أمير الشرقية يؤكد تعزيز منفذ الرقعي لعلاقات المملكة مع الكويت

الجمعة ٢٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أن المملكة حريصة على تعزيز علاقتها مع شقيقتها دولة الكويت.

ونوه سموه عقب تفضله، بتدشين مشروع منفذ الرقعي الجديد الرابط بين المملكة ودولة الكويت، -بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الأمير منصور بن محمد بن سعد محافظ حفر الباطن، ومدير عام الجوازات- باهتمام وحرص حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، بمواصلة مسيرة التنمية التي بدأت منذ عهد الملك المؤسس -طيب الله ثراه-، مؤكدا أن تطوير المكان لا ينفصل عن تطوير الإنسان، وأن الدولة سخرت الإمكانيات البشرية والمادية لتطوير كافة المرافق، وتعزيز الروابط الأخوية مع دول مجلس التعاون، مشيرا إلى أن مشروع تطوير المنفذ سيسهم في تعزيز التبادل التجاري والتواصل الثقافي والأواصر الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين، وأن جميع الجهات العاملة فيه مسؤولة عن تطوير تجربة السفر للعابرين، وتقديم أفضل الخدمات لهم، وتوعيتهم بالإجراءات والتعليمات، ووضع خطط للتعامل مع الطوارئ والأزمات ومواسم كثافة الحركة.

وأكد سموه أن مساهمة القطاع الخاص في مشاريع محافظة حفر الباطن التي تفوق 4 مليارات ريال شكلت 12%، ويعد من المؤشرات الجيدة التي تتوافق مع رؤية 2030، مشيرا إلى أن المنفذ يُعد من المنافذ المثالية بالمملكة وسيسهل حركة العبور للأشقاء في الكويت والدول الأخرى، إضافة إلى أنه سيكون موقعا إستراتيجيا جاذبا لنقل البضائع. وقد تجول سموه على مرافق المشروع، واستمع لشرح موجز عن دور كل جهة في تيسير تجربة السفر، وضبط العمل، مشددا على أهمية التكاملية والتنسيق بين مختلف الجهات وصولا إلى أعلى مستويات الجودة، والعمل المتميز.