25 لوحة تصور الطبيعة الجبلية بين السعودية ومصر في «الأوبرا» المصرية

25 لوحة تصور الطبيعة الجبلية بين السعودية ومصر في «الأوبرا» المصرية

الأربعاء ٢٦ / ٠٦ / ٢٠١٩
افتتحت وزيرة الثقافة المصرية د. إيناس عبدالدايم، والسفير الفرنسي بالقاهرة ستيفان روماتيه، معرض «طبيعة جبلية بين مصر والسعودية» للتشكيلية المصرية د. ريهام الشربيني، مساء أمس الأول في دار الأوبرا بالقاهرة.

حضر الافتتاح عدد كبير من الفنانين والمهتمين بالفن التشكيلي، وأبدوا إعجابهم باللوحات التي تصور سلسلة جبال البحر الأحمر بين المملكة ومصر، وتدرج ألوانها، واندماجها مع عناصر الطبيعة المحيطة بها، من مياه وسماء وضوء الشمس.


وقالت د. ريهام الشربيني: إن المعرض يضم 25 لوحة منفذة بالألوان الزيتية والمائية والأكليرك والباستيل، وإن فكرته جاءتها أثناء إقامتها بالمملكة والعمل بالتدريس في جامعة الأميرة نورة، حيث انبهرت بطبيعتها الجبلية، وتدرج ألوان جبالها بشكل مبهر.

وأضافت: هذه الطبيعة تلهب حماس أي فنان، كانت جبال البحر الأحمر بتنويعاتها وتشكيلاتها أكثر ما لفت نظري، فقمت بعمل «اسكيتشات» سريعة لبعض أجزائها، والتقطت صورا فوتوغرافية لأجزاء أخرى، وفعلت الشيء نفسه بعد عودتي إلى مصر، لكي أنقل الطبيعة المشتركة للجبال على الجانبين، ثم استغرقت عامين كاملين في رسم 40 لوحة نهائية اخترت منها 25 للمعرض.

وأشارت إلى أنها حاولت أن تضع رؤية غير تقليدية عند رسم اللوحات، خاصة في الإطار، حتى أن بعض اللوحات إطارها منحدر ومتعدد الألوان كالجبال تماما.

وعن رأيها في الحركة الفنية السعودية، قالت: قضيت في المملكة حوالي ثلاث سنوات، وأعجبني اتجاه المناهج السعودية لتدريس الفن المعاصر الذي أعشقه، حيث نميل في مصر لتدريس الفن الكلاسيكي، وزرت الكثير من المعارض الفنية بالمملكة، وكلها تشير لتقدم الحركة التشكيلية بشكل كبير، ووجدت فنانات واعدات بين الطالبات اللاتي كنت أدرس لهنَّ في الجامعة، بعضهن كن مؤهلات للمشاركة في المعارض العالمية.
المزيد من المقالات
x