الرياضيون وثقة القيادة

الرياضيون وثقة القيادة

الخميس ٢٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
أثمن الأوقات هي تلك التي تقضيها مُنصتا لمن يهتم بك ويتوسم فيك الإنجاز ويضع ثقته فيك ويشعرك بأهميتك، وعندما يكون اللقاء مع القيادة يعلوه الفرح ويكتسب أهمية وقيمة ومكانة ومتابعة أكبر، وهذا ما عنون له لقاء الرياضيين بالوالد القائد الملك سلمان بن عبدالعزيز، فيما انبرت تفاصيل اللقاء إلى قوس الطموح لإصابة هدف الرؤية الأكبر المُتمثل في رياضة سعودية بمواصفات تنافسية عالمية.

كل الكلمات الغالية طرزت بالنصائح القيمة والأفكار المتجددة والأهداف العظيمة، فالرياضة مشروع دولة على مستوى الصناعة والتسويق والإنجاز، ويجب أن ترتقي لمستويات أعلى من خلال إستراتيجيات وخطط وأفكار وأهداف وسواعد وحد أدنى من الأخطاء.

سلمان الملك الإنسان القائد الذي يؤمن بالتحدي ويمسك بالحزم يطلع الرياضيين على رؤية القيادة تجاه قطاع مهم وحيوي يستهوي شريحة الشباب ويحظى بالدعم والتحفيز والمتابعة.

سلمان يقول للرياضيين وبتجرد تقدموا إلى منصات التتويج بروح سعودية تعشق الصعاب ولا تعرف التراجع أو الانكسار.

هنيئا لكل من تمت دعوتهم ولكل من حضر المناسبة التاريخية، وهنيئا لمن دون كلمات الملك واستوعبها وجعلها ورقة عمل للمساهمة في بناء رياضة وطن منافسة على كافة المستويات، فرئيس الهيئة ومنسوبوها ورؤساء الاتحادات والأندية وأسماء رياضية وإعلامية فازت بهذا الشرف الكبير، بل وفاز به كل من ينتمي للقطاعين الشبابي والرياضي، وننتظر من الجميع ترجمة حقيقية لمفاهيم وأبعاد اللقاء.