«اليوم» تكشف تفاصيل الصراع الحوثي في صنعاء

«اليوم» تكشف تفاصيل الصراع الحوثي في صنعاء

الخميس ٢٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
كشفت مصادر مطلعة عن تفاصيل طرد نائب وزير الداخلية في حكومة الانقلابيين في صنعاء وإنهاء مهام كل القيادات والموظفين المرتبطين بمكتبه في الوزارة، لافتة إلى أن جناح صعدة يصعد الصراع داخل أذرع الميليشيات بعد الإطاحة بنائب وزير داخلية الانقلابيين، لصالح «قريب» زعيم الحوثيين.

وقالت المصادر لـ«اليوم»: إن عبدالكريم الحوثي وزير داخلية الميليشيات الحوثية كان قد منح عبدالحكيم الخيواني نائب الوزير والرجل القوي في صنعاء وداخل أجهزة الأمن، مهلة 72 ساعة لعملية الاستلام والتسلم، وترك العمل في الداخلية والانتقال للعمل مستشارا لقيادة جهاز الأمن السياسي.


وأضافت المصادر: إن الوزير الانقلابي عبدالكريم أمير الدين الحوثي الذي تربطه صلة قرابة بزعيم الميليشيات، أوكل مهام الخيواني إلى علي حسين بدر الدين الحوثي نجل مؤسس الميليشيات الصريع الذي يعمل وكيلا بداخلية الانقلاب.

ورفض مغادرة مكتبه بعد انقضاء المهلة، بعد أن أبلغه مهدي المشاط رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى بالبقاء في عمله حتى يفصل المدعو عبدالملك الحوثي في الخلاف بين الطرفين، فيما رفض «عبدالكريم» توجيهات المشاط واقتحم مكتب نائبه ووجه مرافقيه بنقل الخيواني إلى السجن قبل أن يفرج عنه لاحقا ويبقى قيد الإقامة الجبرية في منزله.

ويعد الخيواني أحد كبار النافذين داخل ميليشيات الحوثي طيلة ثلاثة أعوام، ويعد الوزير الفعلي للداخلية ومسؤول الجناح الأمني للانقلابيين بعد مصرع طه المداني.

وتشهد أجنحة الميليشيات صراعات محتدمة، إذ يقود جناح صعدة حملة إقصاء ضد البقية التي تمثل حجة وصنعاء وذمار وآب من أجل احتكار السلطة والانفراد بالقرار المركزي دون مشاركة أي طرف آخر.
المزيد من المقالات
x