أعمال الصيانة تربك الحركة المرورية بطريق الأمير نايف بالدمام

أعمال الصيانة تربك الحركة المرورية بطريق الأمير نايف بالدمام

الأربعاء ٢٦ / ٠٦ / ٢٠١٩
تسببت أعمال الصيانة التي تتم في طريق الأمير نايف بالدمام في حالة من الارتباك لمستخدمي الطريق الذي يعد واحدا من أهم شرايين حاضرة الدمام في الوقت الذي أكدت فيه أمانة المنطقة الشرقية أن أعمال الصيانة بالطريق سوف تمتد لـ6 أشهر على ثلاث مراحل. وخلال جولة ميدانية لـ«اليوم»، عبر مواطنون وأصحاب محلات تجارية عن خشيتهم من عدم إنهاء الجهات المنفذة للصيانة في الموعد المقرر وحسب الخطة الزمنية، وأشاروا إلى أن التحويلة تشهد اختناقا مروريا مع الساعات الأولى من الصباح، حيث لم تتحمل الضغط الهائل من السيارات، وتأخر الموظفون عن أعمالهم؛ لكون الطريق من الشوارع الرئيسية على مدار الساعة، حيث يربط الطريق عددا كبيرا من الأحياء الموزعة على المدينة، فضلا عن ارتباطه بأحد الطرق الرئيسية الرابطة بشارع الملك فهد المؤدي إلى الخبر والمدينة الصناعية الأولى بالدمام، وكذلك مطار الملك فهد الدولي، بالإضافة إلى مستشفى الدمام المركزي. وقال المواطن فيصل آل عامر: أواجه مشكلة يومية في الذهاب لمقر عملي بسبب التحويلة التي تزاحمت السيارات فيها بسبب أعمال الصيانة الجارية حاليا في طريق الأمير نايف، وطالب آل عامر بضرورة الإسراع بأعمال الصيانة؛ كون الطريق يستخدم على نطاق واسع نظرا لانسيابية الحركة وسرعة الوصول إلى الأماكن المقصودة، لاسيما وأنه يمتاز بقلة الإشارات المرورية ووجود الجسور المعلقة التي تساهم في تخفيف الازدحامات الشديدة. فيما أبدى مصطفى أحمد، أحد العمال في محل تجاري يقع على الطريق الذي تتم فيه الصيانة، خشيته من طول فترة المشروع أكثر من المدة المقررة له، مبينا أن نسبة البيع في محله تراجعت إلى أكثر من 80% بسبب أن الطريق الذي يفتح عليه المحل تجري فيه أعمال صيانة، وأن الزبائن الذين يأتون للمحل لابد أن يقوموا بركن سياراتهم في الناحية الأخرى من الشارع ومن ثم قطع الشارع ومنطقة العمل على أقدامهم. وأشار عبدالرحمن الشهري إلى أن أعمال الصيانة بدأت قبل نحو أسبوع، حيث تم إزالة الطبقة الإسفلتية ومن ثم توقف العمل ولم تشاهد أي أعمال منذ نحو ثلاثة أيام، مطالبا بتسريع عجلة العمل في المشروع، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة الالتزام بالجودة و المواصفات لتفادي التعرض للتشويه بعد فترة وجيزة. وطالب المواطن عبدالرحمن العرب بضرورة الاهتمام بجودة الإسفلت، وأشار إلى أنه من رواد الطريق حيث كانت تجرى له أعمال صيانة من قبل لكنها تظل شهرين ثم تتهالك، وقال: لا يهم المدة الزمنية بقدر ما يهمني الجودة في العمل، وأتمنى ألا نرى بعد اكتمال أعمال الصيانة حفريات في الشارع بعد عمل الصيانة. وكانت أمانة المنطقة الشرقية قد بدأت في منتصف الشهر الجاري بإغلاق طريق الأمير نايف بالدمام بشكل جزئي؛ إيذانا ببدء أعمال صيانة وتأهيل الطريق في مرحلته الأولى، حيث سيتم إغلاق الطريق ما بين تقاطع طريق الملك عبدالعزيز إلى تقاطع طريق الملك سعود. وقال المتحدث الرسمي بأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان: إن أعمال الصيانة والإغلاق تنفذها وكالة التعمير والمشاريع بالأمانة بالتنسيق مع مرور المنطقة الشرقية، حيث سيشهد طريق الأمير نايف أعمال الصيانة التي ستمتد لـ6 أشهر على ثلاث مراحل، لتنطلق المرحلة الأولى بإغلاق الطريق ما بين تقاطع طريق الملك عبدالعزيز إلى تقاطع طريق الملك سعود. وأضاف إن المرحلة الثانية سيتم فيها إغلاق ما بين تقاطع طريق الملك سعود إلى تقاطع طريق الملك خالد، وفي المرحلة الثالثة سيتم الإغلاق ما بين تقاطع طريق الملك خالد إلى تقاطع طريق الملك فهد حسب الخطة الزمنية والآلية التي سيتم من خلالها البدء في أعمال الصيانة والتأهيل لطريق الأمير نايف.