«أعشاب وزيوت» تحارب تجاعيد البشرة

«أعشاب وزيوت» تحارب تجاعيد البشرة

الثلاثاء ٢٥ / ٠٦ / ٢٠١٩
تشغل مشكلة التجاعيد اهتمام شريحة كبيرة من الرجال والسيدات وبالأخص السيدات اللاتي ينزعجن عند رؤية أول رسمة للتجاعيد تقع على وجوههن.

وصفات فرعونية

وقال د. جابر القحطاني في كتابه موسوعة جابر لطب الأعشاب: إن الاهتمام بالبشرة ومحاولة التخلص من التجاعيد لم يكن وليد اليوم بل هو قديم جدا، حتى إنه عندما فتح علماء الآثار في مصر مقبرة الملك توت غنخ آمون فرعون مصر، عثروا على كنز من المشغولات الثمينة ووجد الباحثون ورقة من البردي تحتوي على وصفة الملك المضادة للتجاعيد، وكانت عبارة عن زيت جوز الهند وأعشاب البلسم والناردين ممزوجة بدهن حيواني، لم تكن الوصفة مختلفة عن الوصفات الأخرى الكثيرة التي وصفت على مر القرون.

المرونة والرطوبة

وأضاف د. القحطاني: تنتج التجاعيد بسبب التغيرات التي تحدث في الكولاجين وهو البروتين الذي يربط الإنسان ببعضه، وهو يشكل ثلث محتوى جسم الإنسان الكلي من البروتين و70% من نسيج الضام، حيث إن النسيج الضام لصغار السن يحتوي على كولاجين ذائب ومرن، في المقام الأول وكنتيجة لذلك يمكنه أن يمتص الرطوبة ويذبل، وهذه العملية المستمرة من الترطيب والانتفاخ تبقي الجلد صغيرا ومرنا ويبدو أملس وناعما، وعندما يفقد الجلد المرونة والرطوبة تتكون التجاعيد والخطوط خاصة في المناطق التي تتعرض لضوء الشمس، وإن كثيرا من المرطبات الخاصة بالجلد التي تباع بدعوى أنها تجدد الكولاجين الذائب وتعيد للجلد شبابه، متيحة لخلايا الجلد أن تمتص كمية أكبر من السائل بحيث تختفي التجاعيد، فأنا شخصيا أشك في ذلك.

تاريخ التجاعيد

وكشف د. القحطاني عن وصفات عشبية وزيوت طبيعية تساعد على التقليل من التجاعيد مثل الخيار، كما يستخدم اللوز أيضا لمحاربة التجاعيد، والأفوكاتو يوضع كدهان مباشرة على الوجه.