«كوبا أمريكا» تبدأ الآن عند ميسي

«التانجو» تنفس الصعداء بالصعود لربع النهائي

«كوبا أمريكا» تبدأ الآن عند ميسي

تنفست الأرجنتين الصعداء ومعها قائدها ليونيل ميسي، وذلك بعد تجنب الخروج من دور المجموعات لبطولة (كوبا أمريكا) لأول مرة منذ 1983، بالفوز على قطر، ضيفة النسخة الـ46 المقامة في البرازيل، بهدفين نظيفين. وبعد بداية صعبة جدا لوصيف النسختين الأخيرتين بخسارته أمام كولومبيا صفر-2 ثم تعادله مع الباراجواي 1-1 بفضل ركلة جزاء من ميسي بالذات، نجح المنتخب الأرجنتيني في حجز بطاقته إلى الدور ربع النهائي. وأزال ميسي حملا كبيرا عن كتفيه وتجنب إحراجا جديدا كان سيجعله في قلب العاصفة وسيعجل على الأرجح من قرار اعتزاله اللعب مع المنتخب، لاسيما بعد خيبة مونديال روسيا 2018 حين عانى الأمرين للتأهل إلى ثمن النهائي ثم خرج على يد فرنسا (3-4). وكان التأهل إلى ربع نهائي البطولة القارية، التي يغيب لقبها عن الأرجنتين منذ 1993، أفضل هدية لميسي في عيد ميلاده الثاني والثلاثين، الذي يحتفل به أمس. وبعد أن تنفس الصعداء، رأى أفضل لاعب في العالم خمس مرات أن «بطولة كوبا أخرى تبدأ الآن. هذا الانتصار على قطر سيجعلنا أقوى. وما ينتظر الأرجنتين وميسي لاحقا ليس سهلا على الإطلاق، إذ يتواجه رجال المدرب ليونيل سكالوني في ربع النهائي الجمعة مع فنزويلا». ويدرك ميسي أن الوقت بدأ يداهمه، وقال لشبكة «فوكس» الأمريكية قبيل انطلاق البطولة الحالية «أريد إنهاء مسيرتي بإحراز أمر ما مع المنتخب الوطني». خاض أربع مباريات نهائية خسرها كلها، في كأس العالم 2014 وثلاث مرات في كوبا أمريكا، بينها آخر نسختين ضد تشيلي بركلات الترجيح.
المزيد من المقالات
x