الجبير: إيران ستدفع الثمن إذا واصلت سياساتها العدوانية

نريد تجنب الحرب.. وهم من يتخذون قرار التصعيد

الجبير: إيران ستدفع الثمن إذا واصلت سياساتها العدوانية

الثلاثاء ٢٥ / ٠٦ / ٢٠١٩
حذر وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير أمس، إيران من مزيد من العقوبات إذا واصلت «سياساتها العدوانية» لكنه قال إن المملكة تريد تفادي اندلاع حرب.

وقال الجبير لصحيفة لو موند الفرنسية في مقابلة نشرت أمس الإثنين: «اليوم إيران تقع تحت عقوبات اقتصادية شديدة، هذه العقوبات ستزيد، إذا واصلت إيران سياساتها العدوانية فستدفع الثمن».


» قرار التصعيد

وأدلى الجبير بالتصريحات في باريس بعد لقاء بنظيره الفرنسي، فيما يتواصل التوتر بين الولايات المتحدة ونظام الملالي، بعد أن أسقطت إيران طائرة استطلاع عسكرية أمريكية مسيرة، وشن نظام طهران هجمات على ست ناقلات نفط.

وقال الجبير وفقا لما نقلته «رويترز»: «قلنا إننا نريد تجنب الحرب بأي ثمن مثل الأمريكيين، والإيرانيون هم من يتخذون قرار التصعيد». وأضاف: «لا يمكنك مهاجمة السفن في الخليج ولا يمكنك مهاجمة خطوط الأنابيب ولا يمكنك تزويد الجماعات الإرهابية كالحوثيين بالصواريخ الباليستية لتستخدمها ضد السعودية».

» رد قوي

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية، حذر من أنه «إذا أغلقت إيران مضيق هرمز فسيؤدي ذلك لرد فعل قوي جدا جدا».

وشدد على أن «المجتمع الدولي عازم على التصدي للسلوك العدواني الإيراني»، إذ إن «وتيرة الهجمات الإيرانية زادت في الأسابيع الأخيرة».

ومع تأكيده أن الوضع بالغ الخطورة، شدد الجبير للصحفيين في لندن، على أن بلاده لا تريد حربا مع إيران، مضيفا: «نحتاج لتهدئة المنطقة لكن لا نستطيع عمل ذلك في وقت تتسبب فيه إيران في الكثير من الأذى».

وطالب الجبير«إيران بتغيير سلوكها العدواني ووقف دعم الإرهاب»، وأن «تعود دولة طبيعية».

وأشار إلى أن هناك «أدلة كافية على أن إيران تقف وراء الهجمات الأخيرة على ناقلات النفط».

» تأكيدات سعودية

وأكد الجبير الأسبوع الماضي في حديث مع شبكة «سي. إن. إن» أن المملكة تتفق مع الولايات المتحدة في أن إيران تقف وراء الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان، الخميس.

وزاد: «ليس لدينا سبب يدعونا للاختلاف مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، نحن نتفق معه، إيران لها تاريخ في ذلك»، مضيفا أن «المملكة في مشاورات مع أمريكا وحلفائها حول الخطوة التي يجب الأخذ بها، لأن العالم يجب أن يوصل لإيران رسالة مفادها، أن أعمالها العدوانية وهجومها على السفن التجارية وتوفيرها الصواريخ الباليستية للجماعات الإرهابية، مثل الحوثي، وحزب الله غير مقبولة».

» مقاطعة اقتصادية

وأجرت مقاتلات أمريكية، طلعات ردع فوق الخليج، موجهة ضد إيران.

وأسفرت الهجمات عن توتر العلاقات التي كانت تدهورت بالفعل، عقب قرار ترامب بالانسحاب في مايو من اتفاق نووي دولي أبرم مع إيران.

ومنذ الانسحاب أعاد ترامب العقوبات الأمريكية وتوسع فيها مما أجبر الدول حول العالم على مقاطعة النفط الإيراني أو مواجهة عقوبات.
المزيد من المقالات
x