إدانات عربية لاستهداف مطار أبها: ندعم المملكة ضد الإرهاب

إدانات عربية لاستهداف مطار أبها: ندعم المملكة ضد الإرهاب

الاثنين ٢٤ / ٠٦ / ٢٠١٩
• الإمارات: نقف مع المملكة ضد كل تهديد لأمنها

• البحرين: في صف واحد مع المملكة


• الأردن: أي استهداف للمملكة استهداف للمنطقة

• الكويت: استقرار المنطقة مهدد

• أفغانستان تدعو المجتمع الدولي لردع المليشيا

• مصر: محاولات حوثية يائسة

• جيبوتي: الإرهاب الحوثي يستدعي موقفًا حازمًا

أدانت الدول العربية والإسلامية، الهجوما الإرهابي من المليشيا الحوثية المدعومة من إيران على مطار أبها الدولي، مما نتج عنه شهيد من الجنسية السورية، وإصابة 7 مدنيين، مؤكدة وقوفها مع المملكة في صف واحد ضد كل تهديد لأمنها واستقرارها.

واعتبرت الإمارات، العمل الإرهابي، الذي يخالف كافة القوانين والأعراف الدولية، دليلاً جديداً على التوجهات العدائية والإرهابية لمليشيا الحوثي المدعومة من إيران وسعيها إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكدت أن أمن الإمارات وأمن المملكة كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار في الإمارات.

وجددت البحرين موقفها الثابت الذي يقف في صف واحد مع المملكة ضد كل من يحاول استهداف مصالحها وأمنها واستقرارها، وتأييدها التام في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمن واستقرار أراضيها، ودعم جهودها الدؤوبة الرامية إلى القضاء على العنف والتطرف والإرهاب بكافه صوره وأشكاله.

وأكدت ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته في التصدي لممارسات ايران ومختلف الجماعات الإرهابية التي تدعمها ووقف هذه الهجمات الإرهابية المتكررة التي تهدد امن واستقرار المنطقة برمتها.

أما الأردن أكدت أن أي استهداف لأمن المملكة هو استهداف لأمن المنطقة، وقالت: "نتضامن مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها والتصدي للإرهاب".

وأكدت الكويت أن هذا العمل "الإرهابي" الذي استهدف مطارا مدنيا يعد انتهاكا صارخا للقوانين والاعراف الدولية وتصعيدا خطيرا يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة إضافة إلى تقويض فرص إحلال السلام فيها.

وشددت على وقوفها إلى جانب المملكة وتأييدها التام في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وأدانت مصر بأشد العبارات، الحادث الإرهابي، مؤكدة وقوفها حكومةً وشعباً إلى جانب حكومة وشعب المملكة في اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد مثل تلك المحاولات اليائسة للنيل منها.

بينما طالبت أفغانستان، المجتمع الدولي بردع المليشيات الحوثية والتصدي لعملياتها التخريبية المتكررة وقتلهم المدنيين في مخالفات واضحة للقانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يجرّم استهداف المدنيين والمنشآت المدنية التي تعد جريمة حرب.

واعتبرت جيبوتي هذا العدوان المستمر على المطارات والمواقع المدنية إرهاب تمارسه المليشيات الانقلابية في اليمن على أراضي المملكة مما يستدعي موقفا دوليا حازما لذلك.

وأكدت جيبوتي دعمها للمملكة بكل قوة في ما تتخذه من إجراءات مشروعة للحد من هذا العدوان والدفاع عن أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها بما في ذلك الحفاظ على أمن وسلامة مقدسات المسلمين في أرض الحرمين الشريفين.
المزيد من المقالات
x