ويستمر تميز الهلال

ويستمر تميز الهلال

الاثنين ٢٤ / ٠٦ / ٢٠١٩
بعد أن وجّهت الهيئة العامة للرياضة بفتح باب الترشيح لانتخاب الرئيس ومجلس الإدارة، وعقد الجمعيات العمومية للأندية، وحدّدت وقتًا قصيرًا نسبيًا لإتمام هذه العملية، كانت استجابة الأندية سريعة، ومن ضمنها نادي الهلال الذي يعيش فترة صعبة بمجلس إدارة مُكلف في ظل غياب المدرب، وبدون أي خطة واضحة للموسم الجديد، وبدأ المتربصون بالهلال ومَن يتصيّدون في رسم سيناريوهات تشاؤمية، وما هي إلا أمانيهم في أن يقع الهلال في شرك التحزبات والتجاذبات، ولا يدركون أن مَن يتحدثون عنه هو الهلال المثالي الكبير.

وبدعم كبير من الأمير الوليد بن طلال، وعدد من رجالات الهلال، ترشح فهد بن نافل، وكذلك موسى الموسى عضو شرف نادي الهلال ورجل الأعمال أحد الداعمين المؤثرين، وكانت الأجواء إيجابية جدًا، وكان التنافس مهيبًا بين المرشحين، حيث أعلن كل مُرشح عن أعضاء مجلس إدارته، ثم أتى اليوم المُنتظر وهو يوم إعلان الرئيس الجديد للنادي، وأعلنت لجنة الانتخابات أن عدد الأصوات كان أكثر من 17 ألف صوت، وبه تلقت خزينة النادي أكثر من 17 مليون ريال من أصوات أعضاء الجمعية العمومية، وحصلت قائمة فهد بن نافل على النسبة الأكبر من أعضاء الجمعية العمومية، بينما حصل موسى الموسى على 612 صوتًا فقط، وبنتيجة التصويت أُعلن فهد بن نافل العتيبي رئيسًا لنادي الهلال لمدة 4 سنوات قادمة، والهلاليون حريصون كل الحرص على مصلحة النادي، حيث قامت الإدارة المُكلفة بقيادة عبدالله الجربوع بتهنئة الرئيس المُنتخب ودعمه، وأيضًا موسى الموسى أعلن دعمه للهلال ولرئيسه الجديد. وهنالك ميزة كبيرة من هذه الانتخابات وهي أن مدة الرئاسة 4 سنوات، وفي هذا شيء من الاستقرار الذي افتقدته الأندية كثيرًا خلال السنوات الماضية.


الهلال مستمر بهذه العملية الديمقراطية في التميّز والرقي، ونلمس الإجماع على خدمة الكيان من قبل المتنافسين وكامل أعضاء الجمعية العمومية.

@Khaled5Saba
المزيد من المقالات
x