اقتصاديون: التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية عاملا نجاح لـ «ليبرا»

35 مليون متداول للعملات الرقمية المشفرة حول العالم

اقتصاديون: التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية عاملا نجاح لـ «ليبرا»

اتفق عدد من خبراء الاقتصاد في المملكة على نجاح عملة «ليبرا» الرقمية المشفرة التي أعلن عنها موقع «فيس بوك» الأسبوع الماضي، مستندين على عدة عوامل منها قيام مواقع التواصل الاجتماعي بربط 4 مليارات شخص حول العالم في العملات المشفرة، واشتراك 27 منظمة وشركة مالية عالمية مع الفيس بوك على إطلاق هذه العملة الجديدة.

» الاعتراف الدولي


وقال المحلل الاقتصادي عبدالرحمن الجبيري إن التعاملات الإلكترونية باتت إحدى ركائز التقنية الحديثة، وهناك نمو متسارع في إعداد المستخدمين للإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، ولهذا تسعى تلك الشبكات إلى خلق فرص استثمارية من خلال الأنواع المختلفة للتجارة الإلكترونية، حيث شهدت المرحلة الماضية نشوء عملات رقمية جديدة، ومنها الإعلان عن إصدار عملة «ليبرا» المشفرة للفيس بوك.

وأضاف إنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان سيتم الاعتراف بها دوليًا أو قياس مدى نجاحها، ولكن من الممكن أن تشجع هذه العملة على نمو التجارة الإلكترونية وتزايدها، وترفع من مستخدمي الفيس بوك، كما ستعزز الإعلانات على منصاتها، وستوفر مرونة أكبر في إتمام التبادلات التجارية الإلكترونية.

وتابع: الانفلات الواسع في إصدار العملات الرقمية ظاهرة غير صحية لوجود العديد من الإشكالات الاقتصادية التي تتعلق بطريقة استخدامها، وفيما سوف تستخدم، ناهيك عن أهمية أن تكون أي عملة بغطاء قانوني ومعترف بها؛ مما يتطلب معه القيام بإجراءات ائتمانية دولية للوقاية من أية مخاطر.

وأوضح الجبيري أنه ووفقًا لتقارير صحفية فإن عملة ليبرا قد عكفت أكثر من 28 شركة مالية متخصصة مثل فيزا، وماستر كارد، وباي بال على عمل منظم متعارف عليه وفق القانون لتسهيل دمج عملة «ليبرا» في أنظمة الدفع، والتعاون مع شركات أخرى تقدم سلعًا وخدمات متنوعة، كما تم تخصيص صندوق احتياط مؤلف من عملات مختلفة لتغطية عملة «ليبرا»، مبينًا أن تكلفة مشروع الفيسبوك الجديد نحو مليار دولار، وسيمكّن مستخدميه، والبالغ عددهم نحو 2.5 مليار من تغيير الدولارات وعملات دولية أخرى إلى عملة مشفرة، وهو ما يتطلب العديد من الممكنات لنجاح هذا المشروع.

» العملة الورقية

وأوضح المستشار الاقتصادي د. سعود المطير أن استثمارات مواقع التواصل الاجتماعي كالـ «فيس بوك» والـ «واتساب» تربط 4 مليارات شخص حول العالم في العملات المشفرة، وهذا سيسهم في نجاح «ليبرا» وتحقيق المكاسب الكبيرة لها في المستقبل، مؤكدًا أنها ستكون إضافة جديدة لسوق العملات الورقية والرقمية العالمي؛ كونها عملة مشفرة ذات درجة عالية من الاستقرار؛ لأنها مغطاة تغطية كاملة بأوراق مالية عالمية تجعلها أكثر أمانًا واستقرارًا من العملات الأخرى بما فيها الورقية، وكذلك ستحظى بالانتشار والدعم اللا مسبوق، حيث يشترك مع الـ «فيسبوك» 27 منظمة وشركة عالمية على إطلاق هذه العملة الجديدة.

وقال: إن التغطية الكاملة لن تستمر بهذا الشكل خاصة مع توسّع انتشارها وثقة المتعاملين بها، حيث سينفك الغطاء بشكل تدريجي مع تزايد الثقة بها وقوة الشركات الداعمة لها.

وأضاف إن المنصات التجارية خصوصًا التابعة للشركات المؤسسة لها، مثل فيزا وماستر كارد وأوبر واي بي، ولفت إلى أنه ستكون عامل دعم قويًا لانتشار عملة «ليبرا، وكذلك ستقدم لمستخدمي الفيس بوك السرعة الفائقة بعمليات السداد والتحويل المحلية والدولية في أي مكان بالعالم دون الحاجة إلى الحصول على حساب بنكي، كما أن التجارة الإلكترونية ما دامت تتمدد وتنمو بمعدل سريع في المملكة، فإن ذلك سيحفز أيضًا على استخدام هذه العملة بشكل واسع.

» منافسة ليبرا

وفيما يتعلق بمنافسة «ليبرا» للعملات الرقمية والورقية، أوضح المطير قائلا: ستعمل «ليبرا» على اكتساح العملات المشفرة الأخرى؛ لأنها مدعومة بشراكة قوية من شركات ومنظمات عالمية قوية، بل وستهدد الكثير من العملات الصعبة بما فيها الدولار؛ لأنها أكثر أمانًا واستقرارًا، وسهلة الاستخدام، ويمكن إنجاز العمليات المعتمدة عليها بسرعة فائقة، خصوصًا أن 85% من المعاملات المالية حول العالم ما زالت ورقية والتعامل بها له مخاطر متعددة، من بينها فقدان جزء من قيمة العملة من خلال التضخم، وكذلك التعرض للسرقات التي تخسر تجار التجزئة بأمريكا حوالي 40 مليون دولار سنويًا، منوهًا إلى أنه مع توسّع انتشار التجارة الإلكترونية سيزيد استخدام الليبرا في التجارة العالمية، ويقل استخدام الدولار الذي تعتمد عليه معظم هذه التجارة.
المزيد من المقالات
x