مشروع لاختبار أجنة المصابين وراثيا بالأحساء

مشروع لاختبار أجنة المصابين وراثيا بالأحساء

الاثنين ٢٤ / ٠٦ / ٢٠١٩
تبنت الجمعية الخيرية لمكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء مشروع اختبار الأجنة، أحد مشاريع الجمعية الرائدة، والذي يستهدف أكثر من 10 عائلات لديها احتمالية إنجاب طفل مصاب بمرض وراثي، كالتلاسيميا أو الهيموفيليا بنسبة تتعدى 50%. ويتطلع المشروع الذي بلغت كلفته 367.500 ريال، إلى ولادة 10 أطفال أصحاء وخاليين من أمراض الدم، من آباء مصابين بمرض وراثي وذلك مع حلول 2020. وأكد مدير عام الجمعية عبدالعزيز العودة، وجود عدد من الخطوات لتنفيذ المشروع، حيث يتم إرسال الأبوين المصابين بمرض دم وراثي، إلى أحد المراكز الطبية المتخصصة في اختبار الأجنة، إذ تصل نسبة نجاح مثل هذه العمليات لأكثر من 90%، وفي المرحلة الثانية وبعد حدوث الحمل تتم المتابعة الطبية اللصيقة للزوجة الحامل حتى ولادة المولود سليما معافى. وأبان العودة، أن المشروع يهدف إلى المساهمة في إنجاب أطفال أصحاء من أبوين مصابين بمرض وراثي، والمساهمة في التقليل من حالات أمراض الدم الوراثية، وإدخال السرور في نفوس العائلات المستهدفة بالبرنامج، لا سيما وأنهم ذاقوا مرارة الألم جراء إنجاب أطفال مصابين بالمرض، لنحقق بهذا المشروع الاستقرار الأسري لدى هذه العوائل. وأوضح أن المشروع يقف بجانب العديد من المشاريع التي تقدمها الجمعية خلال هذا العام، منها مشروع تأمين 20 جهازا خلال عام، وهو خاص بمرضى التلاسيميا الذين ترتفع لديهم نسبة الحديد نتيجة نقل الدم إليهم بصورة متكررة، مما يؤدي إلى تراكم نسبة الحديد لديهم، مما يؤثر على صحتهم العامة، وهذا الجهاز يوضع تحت الجلد ويعمل على انخفاض نسبة الحديد، إضافة إلى مشروع «قطرة حياة» والذي يقوم بتأمين الدم للمرضى المصابين.
المزيد من المقالات
x