بعد «الغاز».. روائح مصانع خانقة تجدد مطالب أهالي العيون بالحلول

بعد «الغاز».. روائح مصانع خانقة تجدد مطالب أهالي العيون بالحلول

الاحد ٢٣ / ٠٦ / ٢٠١٩
عاودت الروائح المزعجة، مدينة العيون فجر أمس الأحد، وأكد الأهالي أنها شبيهة برائحة الغاز، في حالة تكررت مرتين خلال الأربعة الأيام الماضية، مما دعا أهالي المدينة إلى تجديد مطالبهم، ومخاوفهم من الحالة التي تفضي لتلوث بيئي، نظير مجاورة الأحياء السكنية للمدينة الصناعية الأولى، وما ينتج عنها من انبعاثات متكررة للروائح المزعجة، ومخاطر مياه الصرف الخارجة منها.

» تلوث خطير


المواطن عبدالله الشاهين قال: «نعيش حالة من الخوف بشكل يومي، فمنزلي لا يبعد عن الصناعية الأولى، إلا أمتارا بسيطة، ونحن نعيش المعاناة نتيجة مياه المصرف الخارجة من المدينة الصناعية التي تحمل معها روائح خانقة وخطيرة، وهي مياه ملونة وملوثة، تشكل خطرا يهدد الأهالي، والخوف الأكبر من سقوط الأطفال فيها».

وأضاف: «هناك خشية من السكان على كبار السن والأطفال المصابين بالأمراض الصدرية».

» روائح مزعجة

وقال المواطن ناصر العساف: تتركز الروائح في الأوقات المتأخرة من الليل، ووجود المصرف خطر كبير عليهم، رغم مطالبنا المستمرة بأن يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة تجاه هذه المدينة، التي تكثر بها المصانع وتتنوع فيها الأنشطة، ويكون الضرر على السكان.

» تزاحم شاحنات

وأشار المواطن محمد السبيعي، إلى أن ضرر المدينة لا يقتصر على المياه الملوثة من المصرف، أو الروائح الخانقة، بل يتعدى إلى مزاحمة الشاحنات الوافدة والخارجة منها طوال اليوم، وهي محملة بالبضائع وتسبب لنا القلق، ونطالب بأن يتم تغيير مدخل المدينة لجهة أخرى، حفاظا على سلامة الجميع.

» محاسبة المتهاونين

وردا على استفسار «اليوم» حول ما يخص المدينة الصناعية، طالب رئيس المجلس البلدي بالأحساء د. أحمد البوعلي، بأهمية اتباع الاجراءات ومحاسبة المصانع المتهاونة بأنظمة الانبعاثات وتلوث البيئة، مطالبا «هيئة مدن» باستكمال مشاريعها في المدينة، وذلك بعد شكوى العديد من الأهالي للمجلس حول ما انتشر من ملوثات ذات رائحة كريهة من مصانع المدينة، إضافة إلى تكاثر البعوض والناموس داخل المصرف الخارج منها والمرتبط بالمصرف الزراعي التابع لمؤسسة الري.

» جهود الجهات

وأضاف البوعلي: بحسب علمي ومتابعتي للموضوع وزيارتنا السابقة إلى «هيئة مدن» في الأحساء والرياض، وزيارة مدير عام الهيئة إلى الأحساء، هناك جهود مذكورة وتجاوب مع مطالب المواطنين، فقد عملت على قدم وساق لحل الكثير من المشاكل المسببة للروائح المنبعثة ومنها: عمل مشروع إزالة ونظافة وطمر بحيرات التبخير بالمدينة الصناعية الأولى، وتوفير محطة متنقلة لرصد المخالفات البيئية، وتمت مخاطبة المصانع المخالفة، وجرى تصحيح هذه المخالفة من قبل المصانع، رافقها إصدار شهادات بيئية من هيئة الارصاد وحماية البيئة.

ولفت البوعلي إلى أنه جار العمل على تغطية جزء كبير من القناة المفتوحة، وستتم تغطيتها بالكامل خلال الأشهر القادمة، بالتنسيق بين «مدن» والمؤسسة العامة للري وأمانة الأحساء.

وطالب البوعلي بتوسعة المدينة الصناعية وتحسين بيئتها وبنيتها التحتية وإيجاد حل عاجل للروائح المنبعثة إلى أن يوضع حل جذري بتغطية المصرف مع أهمية ضبط ومتابعة الأصوات والانبعاثات المؤذية، مؤكدا أن من أهم حقوق مدينة العيون وضع حديقة يستفيد منها الأهالي وتسوير المدينة بأشجار وتغيير الشارع من الجهة الجنوبية إلى الجهة الغربية.
المزيد من المقالات
x