كتاب يحول «المروعي» إلى أول مدربة يوجا بالمملكة

كتاب يحول «المروعي» إلى أول مدربة يوجا بالمملكة

الاحد ٢٣ / ٠٦ / ٢٠١٩
كشفت أول مدربة يوجا سعودية معتمدة في المملكة والحائزة على عدة جوائز عالمية وقارية، نوف المروعي لـ «اليوم»، عن بداياتها بعالم اليوجا والصعوبات، التي واجهتها للوصول إلى هذا المستوى. كيف كانت بدايتك؟- بدأت في سن الثامنة عشرة، بعدما اشتدت معاناتي الصحية ولم يتمكن أحد من معرفة ما أعانيه أو كيفية تشخيصي؛ كوني وُلدت ببنية ضعيفة، حيث كان وزني حينها 1200 جرام، على الرغم من أنني وُلدت ولادة طبيعية، وعانيت من حساسيات كثيرة ولم أستطع الرضاعة من والدتي، وبعد مرور عدة سنوات كنتُ متواجدة مع عائلتي في تونس واكتشف الأطباء أنني مصابة بحساسية، وتطور الوضع وظهرت أعراض أكثر ومشاكل في الجهاز الهضمي والمفاصل والعضلات، وظن الأطباء أنني مُصابة بالروماتيزم، وعلى الرغم من أنني كنت حركية ونشيطة وأمارس عدة رياضات كالسباحة وركوب الخيل والتزلج، وبسبب مرضي منعت منها جميعًا، أيضًا تم توقيفي عن الدراسة فكنتُ أبحث عما أستطيع ممارسته وغير مجهد إلى أن التفتّ إلى كتاب أحضره والدي معه في إحدى السفرات التابعة للعمل، فكان معقدًا بالرغم من أنه مترجم للعربية، ولكن نمط التدريبات التي يحويها يصعب ممارستها بدون معلم، فأُعجبت بالوضعيات المتوافرة داخل الكتاب وكان عمري حينها 10 سنوات، وبعد عدة أعوام وجدت كتابا بسيطا عن اليوجا واستطعت استغلال وقتي بالتعلم منه والتدرب، وكانت الوضعيات صعبة ولكن بعد مرور عدة أيام وجدت تحسنًا في العضلات وحركتي أيضًا؛ لأن المرض سبب لي تصلبًا بالمفاصل وانطلقت حينها وبدأت بحمية طبيعية وأصبحت أتغذى على الفواكه والخضراوات، وبعد تحسّن حالتي تمكّنت من العودة إلى الدراسة وأنهيت الثانوية، فتخصصت في علم النفس في المسار الإكلينكي وأثناء دراستي تعرّضت لأمور عدة كثيرة في علم الأعصاب والفيسولوجيا والأمراض النفسية، كما ظهرت دراسات تُثبت فوائد الرياضات التأملية فيما يتعلق بالنواحي العقلية والأمراض كالزهايمر والشلل والرعاش.وكان والدي رياضيًا في السلك العسكري التابع للداخلية وشجعني كثيرا على الرياضة والدراسة وإدراك الأشياء الصحية والرياضية من منطلق الحركات الجسدية وأثرها على أجهزة الإنسان.» هرمون الرياضيين ما فوائد اليوجا للسيدات؟ - لليوجا فوائد عديدة من الناحية العقلية أوالنفسية أو الجسدية، فهي رياضة لطيفة يمكن ممارستها في الحمل والولادة بأمان إذا كانت المدربة مؤهلة لتدريب الحوامل، كما أنها تسيطر على ألم الدورة الشهرية وتتغلب على سن اليأس ونمو الأطفال أيضًا، فهي رياضة سهلة وبسيطة وبطيئة وتجمع فوائد كثيرة على الصعيد الجسدي والعضلي والأنسجة، وتعتبر تمارين مرونة وقوة لتحسين الحركة والإطالة، وتؤثر على الجانب النفسي والعقلي؛ لأن التمارين تحسّن من أداء كيميائيات الدماغ والجهاز الغدي والعصبي وتقلل من مشاكل الاكتئاب، فاليوجا تزيد من الناقل العصبي المتواجد في هرمون الرياضيين والسعادة والنشاط، فهي رياضة غير عنيفة وتساعد في ضبط التنفس وتخفيف التوتر المصاحب لبعض التمارين العنيفة. هل واجهتِ صعوبات للوصول إلى هذا المستوى؟- في البداية صحتي؛ كوني شُخّصت بالذئبة الحمرا ومشاكل كثيرة في المفاصل التي سببت تيبسًا بالعضلات والأربطة، وإجهادا مزمنا، فطبيعة المرض متنوع بحجم الأنسجة والأعضاء، فكان واحدا من الصعوبات تجربة أنواع كثيرة من اليوجا وممارستها لمواجهة هجمات المرض أو ممارستها بشكلٍ عام، أيضًا لم يكن هناك مدربات مؤهلات وتطلب مني الأمر السفر للتعلم، وقررت تعليم الناس ممارسة اليوجا لمَنْ يحتاجها، أيضًا في تلك الفترة لم ندرك ماهية اليوجا أهي رياضة أم علاج طبيعي أم طب بديل للاندراج تحته، ولم يكن معترفًا برياضة السيدات بشكلٍ علني ورسمي، ولكن الآن برئاسة الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود، تواجدت أنشطة مختلفة ورياضات عديدة تدعم المرأة للمشاركة، وهذا يعتبر تطورا بجودة حياة المرأة في المملكة، وما كنا نحتاجه بشدة، وصعوبة العلم في الغرب تعتبر إحدى الصعوبات، التي واجهتني في دراستي بأستراليا ثم الهند، فالغرب أدخلوا الأمور الروحانية واليوجا الأصلية على التمارين التقليدية، والكثير من المدارس خلطت في تلك الأمور الخاطئة، والهند تعتبر دولة اليوجا كونهم يمتلكون وزارة مختصة باليوجا باعتبارها مصنفة كرياضة وطب بديل وتحت هيئة الرياضة ولها دبلومات وأسس، فكانت رحلتي البحث عن الصواب والخطأ وما وراء اليوجا. » هجمات المرض هل تعرضتِ لإصابات أثناء ممارستكِ لليوجا؟ - تعرضت لإصابات ولكن لم تكن خطيرة، فكنت حريصة على دراسة اليوجا على أيدي مدربين مختصين، أما بالنسبة للإصابات الخفيفة فكانت أثناء هجمات المرض تكون الأنسجة حساسة ويسهل عليّ التعرض للإصابة، ولكن لم أقف، فأميل لنمط معيّن من اليوجا يساعد على السيطرة على الهجمات، أيضًا لاحظنا أن هنالك سيدات يلجأن للكورسات ذات الفترات القصيرة ويطلقن على أنفسهن مدربات دون وجود خلفية تامة عن اليوجا. هل دربتِ فتيات خارج أو داخل المملكة، وما الجوائز التي حصلتِ عليها؟ - نعم، تمكنت من تدريب فتيات وفتيان خارج المملكة، وكثير من الأجانب يطالبونني بتدريسهم.
المزيد من المقالات
x