بكاء رابح يشعل الليلة الأولى في الحدود الشمالية

بكاء رابح يشعل الليلة الأولى في الحدود الشمالية

السبت ٢٢ / ٠٦ / ٢٠١٩
جمعت ليلة تاريخية الفنانين خالد عبدالرحمن وعبادي الجوهر في مدينة عرعر في الحدود الشمالية، للمرة الأولى في تاريخهما ضمن «حفلات موسم السعودية».

وأطرب الثنائي عبادي الجوهر، وخالد عبدالرحمن، الجماهير من خلال الحفل الغنائي حتى الصباح، يتفاعلون مع الأجواء الفنية المميزة على ساحة الدفاع.

وصدح الفنانان بعدد من أجمل أغانيهما التى لاقت استحسان الجماهير الحاضرة، والتى لم تكف عن التصفيق والهتاف باسم النجمين،

ويُحسب للفنان خالد عبدالرحمن النشاط الفني المميز منذ بداية العام الجاري، إذ أحيا عدداً من الحفلات في السعودية، منها حفلته في الطائف بمناسبة العيد، ثم حفلته في القصيم مع فنان العرب محمد عبده يوم الجمعة الماضي.

وكانت إدارة المهرجان أعلنت عن بيع كافة التذاكر الخاصة بالحفلات

وشهدت مدينة عرعر في أولى حفلاتها إقامة المطرب رابح صقر حفلا كبيرا شهد حضورا جماهيريا طاغيا، وجذبت واقعة بكاء رابح الأنظار بقوة عندما قام بغناء «صدقيني» التى تذكر بها والدته، كما أكد بعد الحفل، وسط تصفيق ودعم كبير من جانب الجماهير للفنان الكبير الذى تأثر بالأجواء الحماسية التي شهدها الحفل الأول في مدينة عرعر.

وقال رابح صقر: سعيد بوجودي بين أهل المنطقة الشمالية والغناء في عرعر، والجماهير ألهمتني كثيرا وتفاعلت معها كثيرا طيلة الحفل وأنا سعيد بالفرصة التي أتيحت لي للتواجد بين جماهير أعشقها وأحبها.