أجواء الكوبا

أجواء الكوبا

لم نشاهد في الكوبا أمريكا حتى نهاية الجولة الثانية تلك العروض التي نحلم بها، فالمستويات متقاربة إلى حد كبير والسهرات المتأخرة جدا لم تكن مرضية للمتابعين حتى الآن، ويبدو أن الإثارة ستكون في مباريات خروج المغلوب فقط !

البرازيل البلد المنظم بعد ثلاثية الافتتاح عانت الأمرين أمام فنزويلا وخرجت بتعادل جعل فرص تأهلها كبيرة، ولكنها لم تقنع الجميع أنها المنتخب الأكثر ترشيحا لنيل البطولة!


أوروغواي أيضا بدأت بقوة ورباعية في الافتتاح، لكنها اضطرت للعودة من التأخر مرتين أمام اليابان لتقنع بالتعادل وأربع نقاط مرضية قبل مواجهة تشيلي الأصعب!

كولمبيا تكاد تكون الأكثر إقناعا، تجاوزت الأرجنتين بهدفين ثم عانت كثيرا أمام قطر قبل أن تحقق فوزا مهما وصعبا منحها الصدارة

والتأهل كالفريق الوحيد الذي سيلعب مباراته الأخيرة في المجموعة بلا ضغوطات!

الأرجنتين وميسي لغز كبير يصعب حله، ففي كل مشاركة (مؤخرا) يعاني التانغو كثيرا للتأهل للأدوار المتقدمة وما شاهدته أمام كولمبيا وباراغواي لا يمكن بأي حال أن يؤهل الأرجنتين لدور الـ٨، وننتظر مباراته الأخيرة لنرى إن كان سيغادر من الباب الكبير أم أن تكون الانطلاقة نحو البطولة!

تقنية حكم الڤيديو المساعد استخدمت في هذه البطولة كما يجب وجميع الحالات التي استعان فيها الحكام بالتقنية كان القرار صائبا، وهذا المرجو من هذه التقنية أن تحقق أكبر قدر من العدالة التحكيمية!

لا يزال هناك عزوف جماهيري رهيب عن مباريات هذه البطولة وبعض المباريات تلعب بمدرجات شبه خاوية، أعتقد أن نظام البطولة

وإقامتها كل سنتين يساهم في إضعافها بالذات أنها تلعب بدون تصفيات أولية؛ كون جميع فرق أمريكا الجنوبية العشرة تلعب في هذه البطولة ومنذ التسعينيات أصبحت تستقطب فريقين من خارج القارة لتكملة العدد إلى ١٢ ونظام المجموعات الثلاث!

جميع فرق البطولة تملك فرصا بنسب متفاوتة للتأهل لدور الـ٨ وربما تكون الجولة الثالثة ممتعة وحماسية وتتلاعب النتائج المتغيرة بمشاعر المتابعين والجماهير ويكون التأهل متأرجحا بحسب سير المباريات بالذات للفرق التي تحتل المركز الثالث والتي من الممكن أن تنتظر نهاية المجموعات الأخرى لتعرف مصيرها!

أجواء الكوبا غير مغرية حتى الآن ولكنها ستكون قمة الإثارة في الخطوات الأخيرة!
المزيد من المقالات
x