الجعلانية مسجد طيني تحيطه غابات نخيل الأحساء

يعود بناؤه إلى القرن الخامس الهجري

الجعلانية مسجد طيني تحيطه غابات نخيل الأحساء

الجمعة ٢١ / ٠٦ / ٢٠١٩
تزخر الأحساء عبر تاريخها بالعديد من المساجد الأثرية، والتي ظلت عبر عشرات السنين، واقفة بمبانيها الطينية وزخارفها المعمارية الفريدة، والتي دوّنتها الكتب التاريخية توثيقًا عبر حكايات وأقوام مرت على تاريخ المنطقة.

ومن أشهر تلك المساجد وأقدمها «الجعلانية» الواقع ببلدة البطالية، متوسطًا غابات النخيل الشامخة بالقرب من منابع عيون الماء، وهو أحد المعالم الأثرية، والتي قامت الهيئة العامة للسياحة بترميمه مؤخرًا، حيث يعود بناؤه إلى القرن الخامس الهجري أي ما يقارب أكثر من سبعمائة عام.


وذكرت المراجع التاريخية أن مسجد الجعلانية يقع بالبطالية في الحي الغربي من القرية، وسط الأحساء الشرقية على مسافة 12 كم تقريبًا شمال شرق مدينة الهفوف، وتقدّر مساحته بأكثر من 2000 كيلو متر مربع.

ويحيط بالمسجد سور خارجي مبني بالطين المعروف باللبن، ويتراوح ارتفاعه بين 1,50م إلى 2م وقد شيّد به مدخلان أولهما يقع وسط الضلع الشرقي للمسجد، ويمثل البوابة الرئيسة بفتحة كبيرة يبلغ عرضها 4,5م، أما البوابة الثانية فهي بوابة الإمام، وتقع في الركن الشمالي الغربي للمسجد، وهي بعرض 1,88م.

ويحوي المسجد محرابين، الأول: مزخرف بنقش عميقة، والثاني: على مسافة 8م جنوب المحراب، الأول شيّد عمود مستطيل يتصل بقوس مع صف الأعمدة الأوسط (الرواق الأول)، وشيّد المحراب الثاني وفوقه نافذتان مستطيلتان.

تتكون أروقة المسجد من خمسة أعمدة شمال المحراب الثاني (الرئيسي)، وخمسة أعمدة جنوبه مكونة صفًا من الأعمدة تحمل أربعة أقواس مدببة شمالًا وأربعة أقواس مدببة جنوبًا، ويبلغ اتساع الواحد 1.95 سم، وبينهما وبين جدار القبلة والرواق الثاني مسافة 5.45م.
المزيد من المقالات
x