برنامج جودة الحياة يهيئ فرصا استثمارية واعدة

برنامج جودة الحياة يهيئ فرصا استثمارية واعدة

الأربعاء ١٩ / ٠٦ / ٢٠١٩
كشف المدير التنفيذي لتخطيط الأعمال ببرنامج جودة الحياة د. إبراهيم شيرة، أن البرنامج والهيئة العامة للاستثمار يستعدان للتنسيق بما شأنه الإشراف على تطوير وتنفيذ جميع الفرص الاستثمارية، حيث تم تحديد مسارين رئيسين للاستثمار، هما التنشيط القطاعي وهيكلة فرص الاستثمار.

وأبان أن «التنشيط القطاعي» يتضمن أنشطة ترويج الاستثمار وأنشطة توليد الفرص الاستثمارية المحتملة، مثل مقترحات القيمة للقطاعات، وتحديد المستثمرين وتحديد أولوياتهم، والعروض الترويجية المتنقلة، وعقد اجتماعات مباشرة مع المستثمرين، كما يتضمن مسار «هيكلة فرص الاستثمار» تحديد الاستثمارات المتعلقة بجودة الحياة في جميع أنحاء المملكة، وإعداد حزم وباقات استثمارية، وإعداد التحليلات التفصيلية واختبار الفرص المتاحة في الأسواق.


جاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمتها غرفة الأحساء بالتعاون مع مركز برنامج جودة الحياة، للتعريف ببرنامج جودة الحياة والفرص الاستثمارية للبرنامج، وكان د. شيرة متحدثها الرئيسي وسط حضور كبير من رجال وسيدات الأعمال ورواد الأعمال والمهتمين.

وخلال الورشة قدّم شيرة عرضًا تعريفيًا لرجال الأعمال بإستراتيجيات ومؤشرات برنامج جودة الحياة والمرتكزات التي يقوم عليها وبالفرص الاستثمارية التي يتيحها برنامج جودة الحياة وأهمية مساهمة القطاع الخاص بتحسين جودة الحياة.

من جهته ثمّن رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء عبداللطيف العرفج جهود ومبادرات برنامج جودة الحياة 2020 وما يرتبط به من مؤشرات تساهم في تحسين جودة الحياة للمواطن والمقيم في المملكة مؤكدًا على أهمية التعريف بالفرص الاستثمارية للبرنامج؛ لرفع مساهمة القطاع الخاص في جودة الحياة.
المزيد من المقالات
x