رياح مثيرة للأتربة تسيطر على أجواء الشرقية

رياح مثيرة للأتربة تسيطر على أجواء الشرقية

الخميس ٢٠ / ٠٦ / ٢٠١٩
شهدت المنطقة الشرقية، أمس، هبوب رياح شديدة محملة بالأتربة، الأمر الذي ساهم في تدني مستوى الرؤية الأفقية، فيما يبدأ اليوم الخميس «طالع الدبران» ومدته 13 يوما تمثل موسم التويبع. وتسببت سرعة الرياح في إثارة الأتربة وسقوط شجرة في محافظة القطيف.

وحذرت الإدارة العامة للمرور من جهتها، من تدني الرؤية الأفقية على الطرق، مشيرة إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر أثناء قيادة المركبات على الطرق خلال نشاط الرياح المثيرة للأتربة والغبار.


وتوقعت هيئة الأرصاد وحماية البيئة انتهاء موجة الأتربة، التي شملت مختلف مناطق الشرقية، خلال ساعات المساء من يوم أمس، مشيرة إلى تدنٍ في مدى الرؤية الأفقية ونشاط في الرياح السطحية في كل من: الأحساء، الجبيل، الخبر، الخفجي، الدمام، القطيف، النعيرية، بقيق، حفر الباطن، وقرية العليا.

كما فرضت حرس الحدود بالمنطقة الشرقية حظرا على مراكب الصيد في عدد من مرافئ المنطقة. وأوضح عدد من الصيادين أن إدارة حرس الحدود أوقفت أمس إصدار التراخيص على مختلف المراكب العاملة بمرافئ المنطقة الشرقية، مؤكدين أن الرياح القوية التي سيطرت على أجواء الشرقية شكلت سببا رئيسيا في منع الإبحار، وأن قرار المنع يأتي لحماية الصيادين.

وأكدت إدارة مطار الملك فهد بالدمام، أن حركة الطيران الداخلي والدولي لم تتأثر بموجة الأتربة التي شهدتها الشرقية أمس، لافتة إلى أن جميع الرحلات الداخلية والدولية أقلعت وفقا للجدول دون تأخير يذكر، مؤكدة أن إدارة المطار ستعمد لإبلاغ المسافرين بمجرد اتخاذ قرار بتعديل مواعيد الرحلات الداخلية والخارجية.

فيما أشارت المديرية العامة للشؤون الصحية بالشرقية إلى أن المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية جاهزة لاستقبال المراجعين بسبب التقلبات الجوية.

وأوضح الفلكي سلمان آل رمضان، أن «طالع الدبران» يتزامن مع هبوب رياح البوارح، وهي الأبرز في الخليج صيفا وهي شمالية غربية تثير الغبار، لافتا إلى أن موسم رياح البوارح يمتد للمواسم الفلكية حتى منتصف يوليو، لكنها لا تكون على وتيرة وسرعة واحدة بل تتفاوت، مضيفا: الرياح الشمالية الغربية تسود أجواء المملكة، حيث تثير الأتربة وتهيج البحر، وتكون درجات الحرارة نهارا أربعينية وتصل لما دون منتصفها أحيانا للعظمى وثلاثينية ليلا.
المزيد من المقالات
x