التمسك بمنهج الإسلام المعتدل

التمسك بمنهج الإسلام المعتدل

الثلاثاء ١٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
شدد مجلس الوزراء على تأكيد خادم الحرمين الشريفين على التمسك بمنهج الإسلام المعتدل؛ لأن الأمة الإسلامية أمة وسط فلا تشدد ولا غلو، وأهمية اجتماع كلمة علماء الأمة الإسلامية وتجاوز مخاطر التحزبات والانتماءات التي تفرق ولا تجمع، والتعاون وتوحيد الآراء في القضايا المهمة خاصة ما يتعلق بمواجهة أفكار التطرف والإرهاب، وذلك لدى تسلمه وثيقة مكة المكرمة الصادرة عن المؤتمر الدولي حول قيم الوسطية والاعتدال الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي، وأقرتها 1200 شخصية إسلامية من 139 دولة يمثلون سبعة وعشرين مكونا إسلاميا من مختلف المذاهب والطوائف.

وبين وزير الإعلام أن المجلس ثمن مضامين الحوار الصحفي لسمو ولي العهد، وما اشتمل عليه من تأكيدات حول مواقف المملكة الثابتة والواضحة تجاه تطورات الأحداث في المنطقة، وعلاقاتها الإستراتيجية، وأوليات مصالح المملكة الوطنية وتحقيق تطلعات شعبها من خلال أهداف رؤية المملكة 2030، وما عبر عنه سموه من فخر وثقة بالمواطن السعودي ودور الشباب في الحراك الذي تعيشه المملكة.
المزيد من المقالات
x