الأرجنتين تسعى للخروج من عنق الزجاجة على حساب باراجواي

الأرجنتين تسعى للخروج من عنق الزجاجة على حساب باراجواي

الثلاثاء ١٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
يتطلع المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم بقيادة نجمه الشهير ليونيل ميسي إلى الخروج من عنق الزجاجة واستعادة الاتزان سريعا عندما يلتقي منتخب باراجواي فجر الخميس في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا بالبرازيل. وكان كل من المنتخبين قد تلقى صدمة كبيرة في الجولة الأولى، حيث خسر المنتخب الأرجنتيني صفر / 2 أمام نظيره الكولومبي، وأفلت منتخب باراجواي بنقطة التعادل من المواجهة مع نظيره القطري. ولهذا، تمثل المباراة بين الفريقين غدا طوق النجاة لكليهما لأن الفوز فيها يعيد صاحبه إلى دائرة المنافسة على إحدى بطاقات التأهل للدور الثاني (دور الثمانية)، فيما ستكون الهزيمة مؤشرا على صعوبة الموقف بشكل أكبر لصاحبها وإن ظلت فرصه قائمة على الأقل من الناحية الحسابية نظرا لتأهل أفضل فريقين يحتلان المركز الثالث في المجموعات الثلاث إلى الدور الثاني. ويخوض المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانجو) المباراة رافعا شعار حياة أو موت، حيث يدرك الفريق أن أي نتيجة أخرى سوى الفوز في هذه المباراة ستضع الفريق في ورطة حقيقية وتجعله في مهب الريح. وأفلتت من ميسي كل الفرص السابقة للفوز بأي لقب مع منتخب بلاده في بطولات كأس العالم وكوبا أمريكا رغم فوزه مع برشلونة بالعديد من الألقاب في بطولات مختلفة. ويتطلع المنتخب الأرجنتيني إلى ذكريات آخر مواجهة بين الفريقين في بطولات كوبا أمريكا، وذلك عندما فاز المنتخب الأرجنتيني 6 / 1 على باراجواي في المربع الذهبي لنسخة 2015 في تشيلي، علما بأن الفريقين تعادلا 2 / 2 في الدور الأول بنفس النسخة. وكان المنتخب الأرجنتيني قد خسر النهائي في النسختين السابقتين من كوبا أمريكا أمام منتخب تشيلي وبركلات الترجيح في المرتين. ويسعى منتخب باراجواي إلى استعادة الاتزان بعد التعادل مع منتخب قطر في المباراة الأولى. ويطمح منتخب باراجواي إلى استغلال كبوة المنتخب الأرجنتيني في الفترة الحالية لانتزاع الفوز عليه؛ لكنه يدرك أن مجرد الخروج من المباراة بنقطة التعادل سيكون مكسبا كبيرا يحافظ على فرصه في المنافسة على إحدى بطاقات التأهل للدور الثاني. وفي مباراة أخرى بنفس المجموعة يلتقي كولومبيا مع قطر.
المزيد من المقالات
x