«فيس بوك» تغسل سمعتها بالأخبار «عالية الجودة والمصداقية»

«فيس بوك» تغسل سمعتها بالأخبار «عالية الجودة والمصداقية»

الثلاثاء ١٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
يبدو أن «فيسبوك» تحاول غسل سمعتها من تهمة التضليل أو المشاركة فيه عبر إدخال قسم مخصص للأخبار على الشبكة الاجتماعية.

وقال الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرج: إنه يفكر جديا في إدخال قسم مخصص للأخبار على الشبكة الاجتماعية، وذلك عن طريق مجموعة من المحررين وعمل العديد من الحسابات الخوارزمية لاختيار الأخبار والمقالات على الشبكة حسب موقع recode الإلكتروني.

وأضاف: إن الأخبار ستكون عالية الجودة من حيث ناشريها أو من حيث الجهات ذات الثقة عن الكثير من المستخدمين حتى تحظى بأعلى درجات المصداقية.

وتابع في فيديو نشره على صفحته الرسمية في حوار مع الرئيس التنفيذي لشركة النشر الألمانية -Axel Schreinger- الصحفي ماتياس دوبنر: إنه التقى مع دوبنر في ألمانيا، مشيرا إلى أنه بدأ حياته المهنية كصحفي وهو الآن الرئيس التنفيذي لشركة أكسل شرينجر أكبر ناشر في أوروبا، وتحدثا عن الدور الذي تلعبه الصحافة الجيدة في بناء مجتمعات على دراية بالأحداث الأخيرة، والتي يجب على فيسبوك استخدامها.

ويبدو أن ما ستقوم به فيسبوك ليس الاستعانة بصحفيين، ولكن يمكن تنقيح الأخبار من حيث كتابها أو مصدرها؛ حتى تكون أخبارا ذات مصداقية عند المستخدمين.

وتحفيزا لأصحاب المقالات والمصادر ذات المصداقية عند الجمهور كشف مارك أنه لا مانع من دفع الأموال لهؤلاء الكتاب لتشجيعهم على المساهمة في هذا المشروع.

وعن توقيت المشروع، أعلن مارك أنه يمكن أن يدخل حيز التنفيذ في نهاية العام الحالي، وأوضح أن طريقة عرض الأخبار ستكون في جزء منفصل عن الصفحة الرئيسية، وهو يشبه كثيرا نظام Watch الموجود بالفعل على فيسبوك وخدمة آبل نيوز Apple News والتي تستخدم محررين بشريين لاختيار القصص التي يتم إرسالها بعد ذلك إلى عشرات الملايين من مستخدمي آبل.

وسيعود المشروع بالطبع بالفائدة العظيمة على الناشرين وكتاب المقالات والأخبار، والذي من المقرر استخدام إنتاجهم الفكري والصحفي في هذا المشروع عن طريق دفع مقابل إعادة النشر، كذلك تخصيص نسبة من إعلانات فيسبوك كمقابل آخر للناشرين والكتاب، ولم تضع فيسبوك أي رسوم أو تسجيل معين للاطلاع على هذه الخدمة الجديدة.