ضعف الإقبال الجماهيري يحبط اللجنة المنظمة

ضعف الإقبال الجماهيري يحبط اللجنة المنظمة

الثلاثاء ١٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
إذا أردنا تفسير الحضور القليل وبشكل لافت لبعض المباريات لبطولة كوبا أمريكا، فإن الكثيرين في أمريكا الجنوبية وخاصة البرازيل الدولة المضيفة سيرجعونه لقلة الحماس للبطولة.

وكان أحدث مصدر للإحباط بالنسبة للمنظمين خلال التعادل المثير لباراجواي 2-2 مع قطر، حيث أقيمت المباراة في استاد ماراكانا الذي يسع 74 ألف متفرج في ريو دي جانيرو أمام مساحات واسعة من المقاعد الشاغرة ذات اللونين الأصفر والأزرق. وحضر 19 ألف متفرج فقط المباراة على الرغم من تقديم المنظمين المحليين تذاكر مجانية لأربعة آلاف طفل من أجل زيادة أعداد الجماهير.


ولا يزال الإقبال الضعيف على المباريات يمثل مصدر قلق لمنظمي البطولة متمثلين في اتحاد أمريكا الجنوبية عقب حضور 13 ألف شخص فقط في استاد جريميو خلال التعادل السلبي لبيرو أمام فنزويلا في بورتو اليجري يوم السبت الماضي.

وحتى جماهير البرازيل المستضيفة، والتي تشتهر بتعاطفها الشديد مع المنتخب الوطني، بدت غير مبالية حيث لم تمتلئ المدرجات عن آخرها في الانتصار 3-صفر على بوليفيا في المباراة الأولى التي أقيمت على استاد مورمبي الذي يسع 66 ألف متفرج حيث حضر 46 ألف متفرج فقط.

وأقر اليخاندرو دومينجيز رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية بأنه شعر بالقلق بسبب العدد القليل من الجماهير لكنه دافع عن المنظمين البرازيليين.
المزيد من المقالات
x