الجبيل تحقق الاستدامة البيئية بـ 3 خطوات

الجبيل تحقق الاستدامة البيئية بـ 3 خطوات

الاثنين ١٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
اختتمت مساء أمس الأول فعاليات المعرض المصاحب ليوم البيئة العالمي لعام 2019م، والذي أقيم بمحافظة الجبيل تحت شعار «دحر تلوث الهواء» بأكثر من 1500 زائر.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز المدار البيئي د. أحمد الحازمي: تخصيص الحديث على دحر التلوث البيئي هذا العام يعود لكونه عنصرًا هامًا في ترتيب دليل الأداء البيئي بين دول العالم، ولعلاقته الوطيدة بالصحة العامة، حيث يعد أحد أهم مؤشرات الازدهار في الاستدامة البيئية، موضحًا أن صرامة التشريعات البيئية وبرنامج المراقبة البيئية الفعالة لدى الهيئة الملكية ساهمت بشكل رئيسي في المحافظة على البيئة بمدينة الجبيل الصناعية، وتضمن تحقيق مستوى عال في الأداء البيئي نتيجة البرامج والأنشطة والتشريعات التي قامت بتقديمها.


لافتًا إلى أن الجبيل الصناعية وصلت لأداء عال في البيئة لاتباعها 3 خطوات ممثلة في دراسة الآثار البيئية لأي منشأة صناعية لتوضيح نوعها والإنتاج المتوقع منها، إضافة إلى مقادير الانبعاثات المحتملة، وطرق التحكم فيها، وذلك من خلال تلبية الصناعة للتشريعات البيئية التي سنتها الهيئة الملكية التي تغطي جميع عناصر البيئة، وأشار إلى ضرورة تأكد الهيئة في خطوتها الثانية من أداء المنشأة بيئيًا، بحيث تكون انبعاثات الهواء في حدود المسموح به، من خلال القيام بقياس كل الانبعاثات وذلك للتأكد من كون العناصر ملبية تماما للمتطلبات البيئية.

وأكد الحازمي أن الهيئة الملكية تمتلك شبكة مراقبة لجودة الهواء تغطي منطقة الجبيل الصناعية، تعرف من خلالها مستوى جودة الهواء على مستوى المدينة، علاوة على وجود برامج تحفيزية مثل جائزة أفضل أداء بيئي لمنشأة صناعية، والتي حصلت عليها 6 مصانع لعام 2019.

يذكر أن المعرض تضمن أنشطة توعوية ومعرض المسؤولية البيئية للشركات الصناعية المشاركة إضافة إلى مسرح للطفل والذي يهدف إلى غرس مفهوم المحافظة على البيئة لدى المجتمع وزيادة الوعي البيئي، كما أتاح المعرض المزود بأحدث التقنيات التفاعلية تقديم المعلومات البيئية بطريقة شيقة وجذابة يتمكن فيها الزائر من تلقي المعلومات وطرح الأسئلة والاستفسارات من خلال تصميم يحاكي البيئة من الجانب التمثيلي والإخراج الواقعي للطبيعة.
المزيد من المقالات
x