تدريبات «سعودية - أردنية» على معالجة الذخائر العمياء

تدريبات «سعودية - أردنية» على معالجة الذخائر العمياء

الاثنين ١٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
انطلقت أمس في الأردن أعمال تمرين مختلط بين القوات البحرية الملكية السعودية والعمليات الخاصة الأردنية، يركز على التدريب على العمليات الخاصة بمكافحة الإرهاب، ومعالجة الذخائر العمياء، ورفع الكفاءة والجاهزية القتالية. وقد وصلت أمس الأول مجموعة من القوات السعودية إلى العاصمة عمّان لتنفيذ فعاليات التمرين المختلط (عبدالله 6)، وكان في استقبالهم الملحق العسكري السعودي في سفارة المملكة لدى الأردن العميد الركن خالد الربيعان، ويعد التمرين امتدادا لسلسلة من التمارين المشتركة بين البلدين. وتأتي فعاليات المناورة العسكرية المشتركة (عبدالله 6) التي تستمر إلى 1440/10/24هـ في نسختها السادسة لتعزيز العلاقات والتعاون العسكري بين البلدين. وقال مدير التمرين العقيد بحري عبدالله العمري: إن التمرين يأتي امتدادا لسلسلة من التمارين السابقة المشتركة بين البلدين، وهو عبارة عن تمرينين ينطلقان بالتزامن مع بعضهما في المملكة العربية السعودية وفي المملكة الأردنية الهاشمية، ويتضمن العديد من الفعاليات. وأضاف: يهدف إلى تطوير العلاقات والتمارين بين البلدين الشقيقين وتنمية المهارات وتبادل الخبرات في المجال العسكري ومكافحة الإرهاب والتعامل ضد المتفجرات وتعزيز أواصر الصداقة والتعاون بين القوات البحرية الملكية السعودية والقوات الأردنية. كما يهدف إلى تعزيز التعاون المشترك، وتبادل الخبرات، وتنمية المهارات العسكرية، والتدريب على العمليات الخاصة بمكافحة الإرهاب، ومعالجة الذخائر العمياء، ورفع الكفاءة والجاهزية القتالية. الجدير بالذكر أن وصول مجموعة من القوات البحرية إلى مطار ماركا العسكري بالأردن جاء بالتزامن مع وصول القوات الأردنية إلى السعودية للأسطول الغربي في إطار تمرين (عبدالله 6) البحري المختلط.
المزيد من المقالات
x