«جبة حائل» تاريخ عريق ومستقبل واعد في النفود الكبير

«جبة حائل» تاريخ عريق ومستقبل واعد في النفود الكبير

الاثنين ١٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
تعد جبة حائل من أهم وأكبر المواقع الأثرية القديمة في المملكة، وتقع في الشمال الغربي من منطقة حائل، وتحديدًا في الجهة الجنوبية من النفود الكبير خارج نطاق الدرع العربي، وتعتبر من مدن النفود الكبير، إضافة لكونها منطقة مركزية من بين المناطق القديمة التي كانت مأهولة بالسكان في العصور الموغلة في القِدَم.

» تاريخ جبة

ذكر الباحث والمهتم بالنقوش الثمودية ممدوح الفاضل، أن جبة حائل كان قد ذكرها بطليموس في القرن الثاني الميلادي وسمّاها «إينا» وهي كلمة آرامية وتعني «النبع»، مشيرًا إلى أن أسطورة قديمة عن المنطقة تبين أن بها عينًا من المياه، وقبل 6 آلاف سنة كانت عبارة عن بحيرة ضحلة والدلالة على ذلك الصخور الرسوبية الموجودة في وسطها الآن، كما أثبت معهد ماكس بلانك في ألمانيا أنها كانت بحيرة في قديم الزمان.

» أصل التسمية

وقال الفاضل: جبة مأخوذة من الجب، والجب ذُكِر في القرآن الكريم في قصة يوسف «عليه السلام»، وفي جبة آبار كثيرة يسميها الأهالي الآبار الأزلية، وجدت مطمورة طمرًا كاملًا وما زال بعضها يستعمل بشكل كامل، من بينها: بئر الحمالي في متحف قصر النايف.

» منطقة زراعية

وأشار إلى أن جبة تعتبر منطقة زراعية؛ لقرب المياه الجوفية منها، وتشتهر بزراعة النخيل، وتحديدًا الحلوة والحمراء، إضافة إلى زراعة الحبوب والخضراوات بأشكالها؛ كون أرضها خصبة. كما تتميز بموقعها الجغرافي؛ إذ إنها منذ قديم الزمان كانت على طرق القوافل التي تمر من وسط نجد إلى الشمال، كما تُعدّ منطقة للراحة والتزود بالمياه قبل الدخول في مغامرات رحلة النفود الكبيرة باتجاه تيماء أو الجوف، وتمتاز بتضاريسها، وتقع في قلب النفود الكبير وتحيط بها الجبال من الجهة الشمالية والغربية وجبال على بُعد 20 كيلو مترًا باتجاه الشرق منها، وكل هذه الجبال صخور رملية رسوبية.

» رسوم ونقوش

وبيَّن أن الرسوم الصخرية يُقصد بها رسوم البشر والحيوانات، موضحًا أن جبة مرّت بعددٍ من الحضارات والمراحل القديمة، منها الرسوم الصخرية التي تعود إلى العصر الحجري، والتي تمتاز بالرسوم البشرية المتقنة وبالحجم الطبيعي، مؤكدًا أن هناك رسمة تبلغ قرابة ثلاثة أمتار، ويسمّي المختصون والمهتمون بهذا المجال هذا النمط جبة المبكر.

» متحف مفتوح

وبعد العصر الحجري، تأتي عصور المعادن «البرونز، النحاس، الحديد»، وتتميز رسومها بأنها صغيرة لكنها متقنة وقليلة، ثم المرحلة الثالثة وهي النقوش والرسوم الثمودية المنتشرة في جبة بشكل كبير جدًا، فالنقوش عددها 5489 نصًا ثموديًا موثقًا لدى هيئة السياحة والتراث الوطني، وبذلك تعتبر جبة متحفًا مفتوحًا، والجبال التي تحيط بجبة كثيرة منها 19 موقعًا مسجلًا لدى السياحة والتراث الوطني، كلها تحتوي على الرسوم الصخرية والنقوش بفترات زمنية مختلفة.

» صدر الإسلام

وجاءت بعد تلك المراحل السابقة، فترة النصوص الإسلامية المبكرة، حيث يوجد بجبة الخط الكوفي أو المدني، والذي ينتشر بكثرة، وهذا يدل على كون جبة موجودة على طرق القوافل في عصر صدر الإسلام، وبداية الدولتين الأموية والعباسية، كمحطة للقوافل، موضحًا أنه توجد بها نصوص إسلامية كثيرة منها الآيات والأدعية، ومنها نقش مؤرخ في شهر رجب سنة سبع وأربعين ومئة (147هـ) لشخص يُدعى تميم بن مهاجر التيمائي.

» رسائل اجتماعية

وعن النقوش الصخرية الثمودية قال الفاضل: كل النقوش تُعدّ رسائل اجتماعية، لا تدل على الكنوز جملة وتفصيلًا، وهو خلاف ما يعتقده العديد من الناس بأن هذه الكتابات الثمودية تدل على كنوز، وهي في حقيقة الأمر لا تدل على ذلك، بل رسائل اجتماعية تقع تحت 6 أساليب للكتابة: النصوص الدينية «قَسم أو دعاء»، الوجدانيات «المودة، الشوق، الحزن»، الملكية، الذي يعبر عنه عن طريق رسم رسمة وجوارها اسم صاحبها، النصوص الوصفية، العامة، وكذلك الأسماء مع القبيلة.