المالكي: آلية للمتعثرين في سداد رسوم المدارس الأهلية

المالكي: آلية للمتعثرين في سداد رسوم المدارس الأهلية

السبت ١٥ / ٠٦ / ٢٠١٩
قال مدير مكتب التعليم الأهلي في الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية عوض المالكي إن خطة الاستعداد للعام الدراسي المقبل التي تعمل عليها الإدارة وتشمل المدارس الحكومية والمدارس الأهلية تتضمن التأكد من جاهزية المباني المدرسية وإتمام عمليات الصيانة وتوفير الكتب الدراسية واكتمال الهيئة التعليمية وضمان سير العملية التعليمية بشكل عام منذ اليوم الأول للدراسة.

وأكد المالكي أن الوزارة وضعت آلية للتعامل مع المتعثرين في سداد المصروفات الدراسية بالتعليم الأهلي بحيث لا يتأثر الطالب ويستمر في الدراسة وتحصيله العلمي والانتقال لمدرسة أخرى ولكن يبقى اسمه معلقا في برنامج «نور» بحيث لا يستطيع ولي الأمر الحصول على الشهادة ما لم يقم بتسديد المستحقات المالية للمدرسة الأهلية أو الأجنبية، وفي هذه الحالة لا يتأثر الطالب دراسيا.


وأشار المالكي إلى وجود فروقات بين التعليم الأهلي والتعليم الأجنبي من حيث المناهج والمقررات وكذلك الخطط الدراسية بالإضافة إلى التقويم الدراسي لكل منهج. وأضاف: إن نسبة السعودة في المدارس الأهلية أعلى منها في المدارس الأجنبية، وهذا شيء طبيعي بحكم طبيعة العمل في المدارس الأجنبية والمناهج المختلفة ذات اللغات الأخرى مثل اللغة الإنجليزية والفرنسية والهندية والفلبينية والبنجلاديشية وغيرها، حيث تصل في المدارس الأهلية بقطاع البنات إلى 88%، بينما تصل في مدارس البنين إلى 35% تقريبا، مؤكدا أن التعليم الأجنبي يشتمل على المدارس الأجنبية التي يمتلكها مستثمرون سعوديون والمدارس الأجنبية التي تمتلكها الجاليات. واعتبر المالكي تفاوت الآراء في الرضا عن عمل التعليم الأهلي طبيعيا، نظرا لتعدد المستفيدين وتعدد الأفكار، ولكن الإنسان يعمل وفق الأنظمة الموجودة وهو المعيار لجودة العمل، مشيرا إلى أن ملاحظات المستفيدين تصلهم ويتحققون من دقتها، مضيفا: إنه لا يعمل في المجال التعليمي سوى المؤهلين أكاديميا وعمليا، وأشار إلى وجود لجنة بمسمى «لجنة القيادات المدرسية» بمكتب التعليم الأهلي بمشاركة القيادة المدرسية بإدارتي الإشراف التربوي (بنين، بنات) وتم من خلالها حصر جميع القيادات المدرسية التي في المدارس الأهلية والتنسيق مع ملاك المدارس الأهلية والأجنبية لتسديد الشواغر المتوقع ظهورها، وتم وضع رابط إلكتروني لجميع معلومات الراغبين في الالتحاق بالعمل في القيادات المدرسية، وتم تزويد ملاك المدارس بقاعدة البيانات للاختيار منها، مضيفا: إن هناك قرابة 85 قائدا و13 قائدة في المدارس الأهلية والأجنبية سيعودون إلى العمل في المدارس الحكومية التابعة لتعليم الشرقية، وإن بعض قادة وقائدات المدارس الأهلية تقاعدوا وتفرغوا لمواصلة العمل كقادة في المدارس التي كانوا يعملون بها، وهذا ساهم في تقليل الشواغر.
المزيد من المقالات
x