صفعة دولية جديدة لـ «beIN».. و«عربسات» تنتصر

صفعة دولية جديدة لـ «beIN».. و«عربسات» تنتصر

السبت ١٥ / ٠٦ / ٢٠١٩
• الحملات الإعلامية القطرية المغرضة تحاول طمس الحقائق

• الحكم الفرنسي أكد زيف الشبكة القطرية

• إلصاق التهم بـ«عربسات» محاولة لتبرير فشلها التقني

• الشبكة القطرية تعاني ترهلًا قانونيًا

• «beIN» تواصل الكذب مدعية أن الحكم صدر لصالحها

• الاستراتيجية الإعلامية القطرية تعتمد على التضليل والتزوير

يومًا بعد آخر، تتكشف الحملات الإعلامية القطرية المغرضة، التى تحاول بشتى الطرق طمس الحقائق، وترويج شائعات هدفها النيل من الدول العربية، وجاء حكم القضاء الفرنسي لصالح "عربسات" ضد قنوات "beIN" ليؤكد زيف هذه الحملات، التي قادتها الشبكة القطرية عبر شاشاتها أو من خلال مخاطباتها للاتحادات الدولية.

وتسعى الشبكة القطرية، إلى مبرر لتعليق فشلها التقني عليه، بعدما فشلت محاولاتها في إلصاق التهم جزافًا بـ"عربسات"، ويؤكد حكم المحكمة الفرنسية أن الشبكة القطرية تعاني ترهلًا قانونيًا من حيث مستشاريها، يضاف إلى ضعفها التقني، وأنها ليست كفؤ للدخول في أي تعاقدات مع أي من الاتحادات الدولية الرياضية.

ولم تستطع الشبكة القطرية، النيل من سمعة "عربسات"، بعدما ثبت كذبها جملة وتفصيلا، بنص الحكم الفرنسي، الذي أكد أنها اعتمدت من البداية في روايتها الرسمية حول قرصنة قنواتها على مزاعم غير حقيقة وروجتها بشكل ينافي الحقيقة، مما يجعل من شبكة beIN شبكة إعلامية غير موثوق بها لا في سوق الإعلام ولا في سوق التعاقدات.

كما يثبت الحكم، أن النظام القطري يعمل على الإشاعات والأكاذيب والتزوير وجاء الحكم ليشكل ضربة قانونية دولية جديدة له تضاف إلى عديد من الضربات التي تلقاها في ذات القضية أو قضايا أخرى.

ودون خجل، واصلت المنظومة الإعلامية القطرية كذبها، مدعية أن الحكم صدر لصالحها، وهو ما يؤكد أن الاستراتيجية الإعلامية القطرية تقوم على التضليل والتزوير.