إسقاط 5 طائرات «درون» حوثية باتجاه المملكة

إسقاط 5 طائرات «درون» حوثية باتجاه المملكة

السبت ١٥ / ٠٦ / ٢٠١٩
صرّح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية، تمكنت صباح أمس الجمعة، من اعتراض وإسقاط خمس طائرات بدون طيار «مسيّرة» أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط.

» أداة إجرامية

وأوضح العقيد المالكي أن حركة الملاحة الجوية والمجال الجوي بمطار أبها الدولي تعمل بصورة طبيعية، وليس هناك أي تأخير في الرحلات الجوية وحركة المسافرين.

وبيّن العقيد المالكي أن الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تحاول استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم وأعمالهم العدائية اللا مسؤولة، حيث يتم كشف وإسقاط هذه الطائرات.

وأضاف: إننا إذ نؤكد حقنا المشروع في اتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

» تدابير عاجلة

من جهة أخرى، أكدت المملكة أنها ستتخذ وتحالف دعم الشرعية في اليمن تدابير عاجلة وفي الوقت المناسب لردع مثل هذا الهجوم الإرهابي لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على صالة الوصول في مطار أبها الدولي بمحافظة عسير في جنوب غرب المملكة.

جاء ذلك في رسالة بعث بها مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، مساء الخميس، إلى مجلس الأمن الدولي، عقب الهجوم الذي نفذته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على صالة الوصول في مطار أبها الدولي.

» استهداف المدنيين

وقال المعلمي: «بناءً على تعليمات من حكومة بلادي، أكتب لكم لأبلغكم أنه في 12 يونيو 2019، ضرب صاروخ معادٍ أطلقته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، صالة الوصول في مطار أبها الدولي بمحافظة عسير في جنوب غرب المملكة، حيث يعبر منها يوميًا آلاف الركاب المدنيين من جنسيات مختلفة، مما أدى إلى إصابة 26 مسافرًا مدنيًا من جنسيات مختلفة بجروح جراء هذا الصاروخ، بينهم ثلاث نساء من الجنسية اليمنية، والهندية، والسعودية، إضافة لطفلين سعوديين، وأعلنت ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا الهجوم الإرهابي، مدعية أنها استخدمت صاروخًا من نوع كروز في الهجوم».

» دعم إيراني

وقال السفير المعلمي: «تعمل السلطات في المملكة، على تحديد نوع القذيفة المستخدمة في هذا الهجوم الإرهابي، الذي يؤكد امتلاك هذه الميليشيا الإرهابية أسلحة جديدة ومتطورة، واستمرار دعم وممارسة النظام الإيراني للإرهاب العابر للحدود، واستمرار انتهاكه لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك القرارات 2140، 2216، 2231، 2451، 2452».

وأردف قائلًا: ستتخذ المملكة وتحالف دعم الشرعية في اليمن، إجراءات عاجلة وفي الوقت المناسب لردع مثل هذه الهجمات الإرهابية التي لا يمكن السكوت عنها، وضمان حماية المدنيين والمنشآت المدنية، بالإضافة إلى أنه ستتم محاسبة المسؤول عن تخطيط وتنفيذ هذا الهجوم الإرهابي وفقًا للقانون الإنساني الدولي وقواعده العرفية.

ودعا المعلمي في ختام الرسالة مجلس الأمن إلى تعميم هذه الرسالة كوثيقة رسمية من وثائق المجلس، مؤكدًا أن نسخة من هذه الرسالة سوف تُرسل إلى الأمين العام للأمم المتحدة.