انتخابات بالجملة

انتخابات بالجملة

الخميس ١٣ / ٠٦ / ٢٠١٩
بعد طول انتظار وترقب وعدم استقرار في الوسط الرياضي ترتب عليه الكثير من النتائج السلبية لأغلب الأندية السعودية ، صدرت اللائحة الأساسية للأندية من قبل هيئة الرياضة لتضع حداً للاجتهادات والعمل غير المنتظم في هذه الأندية ، هذه اللائحة حتى وإن تأخرت كثيراً إلى أنها سوف تعطي مفاعيل إيجابية في العمل الرياضي السعودي من خلال عقد الجمعيات العمومية بشكل فوري وهذا ما أعطى هذه اللائحة القوة من حيث سرعة التنفيذ والتطبيق على أرض الواقع ، الفوضى الإدارية التي عاشتها الأندية الرياضية من خلال التكليف أو استمرار إدارات منتهية المدة القانونية أثرت بشكل كبير جداً على عمل هذه الأندية وكبلت هذه الإدارات وعطلت الكثير من البرامج طويلة المدى ، حيث لا خطط مرسومة ولا برامج قابلة للتنفيذ ولا تعاقدات مبنية على قناعات من حيث الاستمرارية والاستقرار للمسيرين لهذه الأندية الرياضية .

اللائحة الأساسية المعلنة فيها الكثير من المواد بحاجة للتفصيل حتى يعرف الناخب ماله من حقوق وما عليه من واجبات خلاف الواجب المادي الذي يخوله المشاركة بفعالية في صنع القرار ، متى ما أرادت الهيئة البدء في تفعيل دور الجمعيات العمومية عليها إعطاء القوة والصلاحية المستحقة لأعضاء الجمعية العمومية من خلال تمكينهم من متابعة ومحاسبة أعضاء مجالس الإدارات بما يكفله النظام لهم وعدم الاكتفاء بالدفع والتصويت وانتهاء دور الأعضاء مع انتهاء يوم التصويت في الانتخابات .

الحرص على عقد الجمعيات العمومية العادية الدورية ومتابعة ذلك مع الأندية دون تراخي سيفعل الدور الرقابي للهيئة ولأعضاء الجمعية العمومية حيث أنه من أسباب الفوضى السابقة في الأندية هو عدم الإلتزام بما تنص عليه اللوائح والأنظمة التي تكفل متابعة ومحاسبة مجالس الإدارات من الهيئة والأعضاء .

يبقى الدور الأساسي والمهم والمؤثر للجماهير والمحبين لهذه الأندية من خلال كثافة المشاركة والتسجيل كأعضاء في الأندية واختيار من يستحق أن يمثلهم لأربع سنوات قادمة وبالتالي عضوية الجمعيات العمومية وهو ما سيكفل نجاح هذه العملية الانتخابية خاصة وإن الكثير من الأندية ستخوض هذا الاستحقاق ، وسيكون دعم الجماهير مادي ومعنوي حيث سيضمن مداخيل جيدة من خلال العضوية وكذلك الدعم المطلوب لانطلاق مجالس الإدارات نحو تحقيق طموحات عشاق الأندية بقوة وتحقيق نتائج مرضية لهم .

@Khaled5Saba