50 أسيراً فلسطينيا يعتزمون الإضراب عن الطعام

50 أسيراً فلسطينيا يعتزمون الإضراب عن الطعام

الخميس ١٣ / ٠٦ / ٢٠١٩
أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، أمس الأربعاء، أن 50 أسيرا في سجن «عسقلان» الإسرائيلي يعتزمون الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام يوم الأحد المقبل لتحسين ظروف اعتقالهم.

وقالت الهيئة في بيان لها: إن أسرى عسقلان سيقومون بخطوات تصعيدية ابتداء من يوم الأحد المقبل ضد إدارة السجن لتحقيق مجموعة من المطالب.

وأوضحت الهيئة أن أبرز هذه المطالب وقف الاقتحامات الهمجية والمسلحة لغرف السجن، وإلغاء العقوبات المفروضة على الأسرى، وعلاج المرضى وإجراء عمليات جراحية لمجموعة منهم، إلى جانب تحسين ظروف أسرهم.

وبينت الهيئة أن إدارة السجن تمارس مجموعة من الإجراءات التنكيلية بحق الأسرى، كالاقتحامات والتفتيش الليلي، وسياسة نقلهم المتواصل، وتضييق الخناق على حياتهم، مثل حرمان بعضهم من زيارة ذويهم، وفرض غرامات بحقهم وعدم مراعاة الظروف الصحية للأسرى المرضى داخل المعتقل.

» إضرابات جماعية

ولجأ الأسرى إلى سياسة الإضراب عن الطعام بشكل جماعي وفردي ضد ظروف احتجازهم وللمطالبة بإلغاء الاعتقال الإداري.

ووفق الباحث بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة، فقد خاض الأسرى منذ عام 1967 إضرابات جماعية شارك فيها الآلاف، ومنذ أواخر 2011 أضرب 250 أسيرا بشكل فردي، معتبرا «أن الإضراب عن الطعام شكل من أشكال المقاومة السلمية، وتجسيد لثقافة المقاومة في الدفاع عن الحقوق وصون الكرامة»، مشيدا بما حققه الأسير حسن العويوي من محافظة الخليل الذي خاض إضرابا عن الطعام استمر 69 يوما ضد اعتقاله الإداري.

» انتهاكات مستمرة

من جانبه، قال المدير الإعلامي بهيئة شؤون الأسرى والمحررين ثائر شريتح: إن إضراب أسرى عسقلان جاء احتجاجا على الانتهاكات المستمرة بحقهم من قبل إدارة السجن، لافتا إلى أن الأسيرات في معتقل الدامون على وشك خوض إضراب مفتوح عن الطعام مطلع الشهر القادم؛ لإزالة الكاميرات داخل المعتقل وتحسين ظروف اعتقالهن.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي 5700 أسير بينهم 47 أسيرة، وما يقارب 230 طفلا، وفق المدير الإعلامي لهيئة الأسرى والمحررين.