اختتام "عيد الشرقية" بعروض تشويقية ومشاركة 100 ألف شخص

اختتام "عيد الشرقية" بعروض تشويقية ومشاركة 100 ألف شخص

الخميس ١٣ / ٠٦ / ٢٠١٩
اختتم صندوق المناسبات بغرفة الشرقية حفل أهالي المنطقة الشرقية بعيد الفطر السعيد، حيث تجاوز عدد العروض المقدمة نحو 100 عرض تشويقي وتفاعلي موزعة على عدد من المواقع والمرافق السياحية والترفيهية في المنطقة وحضرها نحو 100 ألف من المواطنين والمقيمين وزوار المنطقة، وتم توجيه الفعاليات لتناسب كافة الشرائح الاجتماعية مع التركيز على العائلة. وقدّم رئيس صندوق المناسبات ورئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي خالص الشكر والعرفان لكل من ساهم ودعم وحضر وتفاعل وشارك في الحفل والفعاليات المصاحبة، مؤكدا أن النجاح الذي تحقق جاء بتوفيق الله أولا، ثم بتلاقي وتضافر جهود كافة الجهات. وخص الخالدي بالشكر والتقدير صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على رعايته للحفل، وتشريفه انطلاقة الحفل، وإطلاقه للفعاليات، كما رفع الخالدي خالص الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية على تشريفه بحضور حفل الافتتاح، فضلا عن متابعته المستمرة لفعاليات الحفل وحرصه الدائم على نجاح المناسبة، التي اعتبر أنها نجاح للمنطقة الشرقية بشكل عام. وأعرب الخالدي عن شكره وامتنانه وتقديره لرجال وسيدات الأعمال، والمؤسسات الداعمة والراعية، وتحديدا أعضاء مجلس إدارة صندوق المناسبات على التفاعل مع الحفل والفعاليات، فمن خلال هذا التفاعل والدعم المباشر، والرعاية المتميزة، والحضور الفعال، أثبت الصندوق وأعضاؤه تميزا واضحا، وروحا وطنية عالية، ورغبة كبيرة في تقديم عمل لائق بالمنطقة الشرقية وبأهلها والمقيمين فيها، فضلا عن الزوار الذين يقصدونها طوال العام. ونوّه بتعاون كافة الجهات الحكومية المعنية، في مقدمتهم مقام إمارة المنطقة الشرقية، وأمانة المنطقة الشرقية والبلديات التابعة لها، والجهات الأمنية كافة، وغيرهم، موضحا أن تكاتف هذه الجهات وتعاونها أعطى روحا جديدة وزخما إضافيا في العمل هذا العام، على غرار ما شهدناه في الأعوام الماضية. وأشاد بالمواطنين والمقيمين والزوار الذين حضروا الفعاليات، حيث كانوا شركاء حقيقيين في النجاح الذي تحقق، وساهموا بحضورهم وتفاعلهم في إنجاح كافة الجهود التي بذلت من أجل النجاح. كما أشاد الخالدي بالجهود التي بذلها فريق العمل المكلف بتنظيم الحفل والفعاليات الذي واصل الجهد بالليل والنهار، قبل بدء الحفل من خلال التحضير والاستعداد للحفل والفعاليات المصاحبة، وقد أبدى صورة مضيئة تليق بحفل الأهالي، وتليق بالمنطقة الشرقية، لافتا إلى أن جملة من الفعاليات التي انطلقت هذا العام تعد جديدة أقيمت لأول مرة على مستوى المنطقة الشرقية.