«خبز الرقاق» حرفة تتناقلها الأجيال

«خبز الرقاق» حرفة تتناقلها الأجيال

الأربعاء ١٢ / ٠٦ / ٢٠١٩
رث علي المرهون حرفة صناعة «خبز الرقاق» منذ أن كان صغيرا، وهو يترقب والدته لتشعل النار وتبدأ في خبز «الرقاق» المعروف باسم «خبز التاوه» الذي يخبز على سطح حديدة فوق نار هادئة، والتي أصبحت من الحرف الشعبية القديمة.

وعمل المرهون على هذه الحرفة كهواية، مشيرا إلى أن هذا النوع من الخبز ينتشر بشكل أكبر في فصل الشتاء، مبينا أنه لا يختلف عن منتجات المخابز إلا من خلال العجينة، التي تحتاج لتخميرها من ساعتين إلى أربع ساعات، وهو ما يجعل من يعمل في هذا المجال بحاجة لأن يكون صبورا وطويل البال. وبين أنه بالإمكان إضافة بعض النكهات لخبز الرقاق كالبيض والسكر والجبن والزعتر، وحديثا تمت إضافة الشوكولاتة خصوصا للأطفال.

وأضاف المرهون: إن الناس تحب وتفضل هذا النوع من الخبز؛ كونه يحمل نكهة الماضي، عندما كانت الجدات تخبزه في المنازل، مشيرا إلى أن ابنه تعلم الصنعة أيضا وأصبح يده الثانية خلال خبزه لـ «الرقاق».