عاجل

الرئيس اليمني: غريفيث شريك الحوثي بالالتفاف على «ستكهولم»

الرئيس اليمني: غريفيث شريك الحوثي بالالتفاف على «ستكهولم»

الأربعاء ١٢ / ٠٦ / ٢٠١٩
اتهم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس الأول الإثنين المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بالتماهي مع ميليشيات الحوثي، في الالتفاف على اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة غرب اليمن، حسبما نقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

جاء ذلك خلال لقاء هادي، في الرياض، مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو.

وصرح الرئيس هادي: «قدمنا كافة التسهيلات لمبعوثي الأمم المتحدة لإنجاح مهامهم خلال فترات عملهم وفي كل محطات السلام وآخرها دعمنا لمارتن غريفيث في إنجاح مهامه وتنفيذ اتفاق ستوكهولم المتصل بالحديدة رغم تعنت الميليشيات الانقلابية، وصولا إلى عدم التزامها بتنفيذ بنود ذلك الاتفاق والالتفاف عليه بمسرحيات هزلية والتماهي معه من قبل المبعوث الأممي».

» تأكيدات الشرعية

وأضاف الرئيس اليمني: «نؤكد مجددا على حرصنا الدائم نحو السلام لأن هذا خيارنا الذي قدمنا في سبيله ولأجله التضحيات الجسيمة لمصلحة شعبنا ومجتمعنا ولتحقيق السلام في المنطقة والعالم».

من جانبها، عبرت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو عن سرورها بهذا اللقاء، ونقلت تأكيد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش التزام الأمم المتحدة بتحقيق السلام في اليمن ودعم المجتمع الدولي لليمن وقيادتها الشرعية والتي تحظى بإجماع غير مسبوق في الأمم المتحدة.

» جهود السلام

وقالت روزماري: «نتطلع دوما نحو السلام ولجهودكم الحثيثة في هذا الصدد ونقدر المخاطر التي تحملتموها في سبيل ذلك، ونشجع على السلام وملتزمون بتحقيقه وفق المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة والتزامهم بمتابعة تنفيذ اتفاق السويد والمفهوم القانوني وقرارات مجلس الأمن».

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن وجود فرق الأمم المتحدة في اليمن سيكون لتقديم المساعدات الممكنة وليس لأي تواجد دائم أو هدف آخر، مؤكدة على أهمية الرقابة والتحقق في أي عمليات انتشار وعلى احترام مسارات السلطة القانونية وإزالة العوائق أمامها وفقا لاتفاق استكهولم.

» إسقاط طائرات

من جهة أخرى، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت مساء أمس الأول من اعتراض وإسقاط طائرتين بدون طيار «مسيّرة» أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مدينة خميس مشيط.

وأوضح العقيد المالكي، أن الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تحاول استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم وأعمالهم العدائية اللامسؤولة، حيث يتم كشف وإسقاط هذه الطائرات.

وزاد: نؤكد حقنا المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.