رياح التغيير لا تطال «الساحل الشرقي»

رياح التغيير لا تطال «الساحل الشرقي»

*النصر بدون رئيس.. وتنافس ثنائي في الهلال انتهت مساء أمس الثلاثاء فترة فتح باب الترشيح لرئاسة وعضوية مجلس الإدارة وقيد الناخبين لعدد من الأندية السعودية البارزة، عقب انطلاقها مساء الأحد الماضي، وسط الكثير من الإثارة والتشويق، بالإضافة للإشاعات التي شغلت الشارع الرياضي السعودي عبر وسائل التواصل الاجتماعية المختلفة. ولم تطل رياح التغيير أندية الساحل الشرقي، حيث ترشح لرئاسة نادي الاتفاق خالد الدبل، فيما ترشح لرئاسة نادي القادسية مساعد الزامل، في الوقت الذي ترشح فيه سعد العفالق لرئاسة نادي الفتح، وناصر الهويدي لرئاسة نادي الباطن. الأسماء وإن لم تتغير على مستوى رئيس مجلس الإدارة، إلا أنها ستشهد دخول بعض الأسماء المميزة والشابة على مستوى أعضاء الإدارة، وهو ما بث الكثير من التفاؤل حول رغبة الرؤساء الأربعة في تجاوز العديد من السلبيات التي تواجدت خلال المرحلة السابقة. أما في الرياض، فقد انحصرت المنافسة على رئاسة نادي الهلال بين المرشحين فهد بن نافل وموسى الموسى، عقب انسحاب المرشح بدر الحماد الذي أكد دعمه للمرشح فهد بن نافل. وصدم رئيس نادي النصر سعود آل سويلم أنصار فريقه بعد أن غاب عن تقديم ملفه الانتخابي لاستلام كرسي الرئاسة النصراوية لأربع سنوات، وعلى الرغم من التأكيدات التي أسرها بعض المقربين بوصوله إلى لجنة الانتخابات التي أغلقت أبواب الترشح في العاشرة من مساء أمس، إلا أن آل سويلم لم يحضر وتسبب ذلك الغياب في حدوث صدمة لدى أنصار الفريق حول مستقبل ناديهم. وبحسب أنظمة الهيئة العامة للرياضة، فإن أبواب الترشح ستفتح من جديد، وفي حال لم يتقدم أحد يتم تكليف الإدارة الحالية لموسم واحد. وكان آل سويلم قد وعد أنصار النصر بعمل مؤسساتي منظم، وبنقلة نوعية في الكيان الأصفر من حيث احترافية إدارة النادي بالكامل، وإيجاد مداخيل مادية هي الأعلى من بين الأندية السعودية، إضافة إلى المشروع الحلم الذي ينتظره النصراويون جميعا بإيجاد ملعب خاص للفريق الكروي الأول لكرة القدم، يواكب تطلعات محبيه. وفي جدة، تقدم أحمد الصائغ بملف ترشيحه رسميا لرئاسة النادي الأهلي لمدة (4) مواسم، ليكون المرشح الوحيد عقب اعتذار ماجد النفيعي وعبدالإله مؤمنة.