غياب 7 % من الموظفين في أول «دوام» بعد الإجازة

غياب 7 % من الموظفين في أول «دوام» بعد الإجازة

الثلاثاء ١١ / ٠٦ / ٢٠١٩
رصدت هيئة الرقابة والتحقيق غيابا بلغت نسبته 7% لموظفي القطاعات الحكومية الحيوية بمختلف مناطق المملكة التي باشرت أعمالها أمس الأول (أول أيام الدوام الرسمي بعد العودة من إجازة عيد الفطر المبارك)، إضافة إلى حالات تأخر محدودة، خلال جولات فرقها التفتيشية لمتابعة عمل موظفي الدولة مع بدء الدوام.

وكشفت مصادر لـ«اليوم» عن تنفيذ الفرق التفتيشية لهيئة الرقابة جولات ميدانية خلال اليومين الماضيين على أكثر من 700 جهة وإدارة حكومية بالمناطق والمحافظات التي تتواجد بها فروع الهيئة وعددها 28 فرعا، بهدف رصد حالات الغياب والتأخر لدى بعض موظفي القطاعات الحكومية التي تواكب الأسبوع الأول من بداية الدوام الرسمي، مؤكدة أن النسبة التي تم رصدها أمس الأول من غياب وتأخر من موظفي بعض القطاعات بعد العودة من الإجازة لم تتجاوز 7%، وتعتبر طبيعية مقارنة بالأيام العادية ولا تؤثر على سير العمل.


وأوضحت المصادر أن الجولات يقوم بها مراقبون في 28 فرعا لهيئة الرقابة بمختلف مدن ومحافظات المملكة على القطاعات الحيوية المختصة بهدف ضمان خدمة المواطنين والمقيمين من قبل الموظفين، مبينة أن الخطوات المتبعة في حالات الغياب باليوم الأول من الدوام الرسمي بعد الإجازات تقضي باحتسابه يومين مقابل اليوم الواحد وفق القرارات الوزارية المعمول بها، في الوقت الذي أكدت فيه تكليف لجان من الهيئة بجميع المناطق للقيام بجولات على كافة المرافق والإدارات الحكومية للوقوف على مدى الجدية والانتظام في الأسبوع الأول من الدوام بعد إجازة عيد الفطر المبارك.

وكانت هيئة الرقابة والتحقيق قد كلفت أكثر من 300 مراقب تم تفريغهم للعمل الميداني في 28 منطقة ومحافظة للقيام بالجولات التفتيشية الميدانية، ورصد غياب الموظفين وكتابة التقارير عن كل إدارة ثم الرفع بها لحصر الأعداد المتغيبة في اليوم الأول من بداية الدوام بعد الإجازة واتخاذ الإجراءات المتبعة حول عدد أيام الغياب بمثل هذه الحالات، في الوقت الذي يحق للجهات المعنية عند تكرار الغياب التحقيق مع موظفيها المتغيبين عن العمل وتوقيع العقوبات المنصوص عليها في النظام، وتعد هذه العقوبات المعمول بها مغلظة بأن يُحسم على الموظف يومان لكل يوم غياب.
المزيد من المقالات
x