عاجل

"الدون" .. الذهب الذي لا يصدأ

"الدون" .. الذهب الذي لا يصدأ

الاثنين ١٠ / ٠٦ / ٢٠١٩
دائما ما يكون هو صانع الفارق مع فريقه أو المنتخب ، لا يهدأ له بال داخل المستطيل الأخضر ، يركض في مساحات كبيرة بالرغم من بلوغ سن ال 34 عاما ، يجيد اللعب بالقدمين وصاحب تصويبات قوية تخترق أقوى الحراس ، هداف مواليد منطقة الجزاء ، يجيد التسديد من الخارج ، كما إنه يملك رأس ذهبية تعرف طريق المرمي .

كريستيانو رونالدو أو " صاروخ ماديرا" ، كلما زاد عمره في الملاعب زاد ابداعه وفنه ، هو عبارة عن ذهب لا يصدأ ، توج أمس مع منتخب بلاده البرتغال بلقب دوري الأمم الأوربية أمام منتخب " الطواحين" الهولندية ، و كان علامة فارقة مع زملائه داخل المعلب ، صال وجال ، لم يحرز هدف الفوز الا إنه كان الخطر الدائم على دفاعات منتخب هولندا.

رونالدو غير معادلة التاريخ واضحى رقما صعبا في مسيرة أساطير كرة القدم العالميين جراء انجازاته المتعددة مع منتخب البرتغال والأندية التي حمل الدفاع عن ألوانها بداية بسبورتينج لشبونة ومانشستر يونايتد والحقبة الذهبية مع ريال مدريد والذي أحرز معه 4 ألقاب بدوري أبطال أوروبا ، وحاليا يخوض مغامرة كبيرة مع فريق " السيدة العجوز" .

وقبل ثلاثة أعوام ، فاز البرتغال بقيادة المدرب سانتوس بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) بفرنسا ولكن النجم الكبير لم يستطع المشاركة لأكثر من دقائق قليلة في المباراة النهائية أمام المنتخب الفرنسي حيث خرج مصابا.

وخلال مباراة الأمس ، انتزع المنتخب البرتغالي لقبا غاليا على أرضه بالفوز على المنتخب الهولندي في نهائي النسخة الأولى للبطولة .

وفيما بدا هذا النهائي والتتويج باللقب بمثابة أنشودة الوداع بالنسبة لرونالدو ، يرى سانتوس أنه لا يوجد أي داع للقلق.

وأوضح سانتوس : "الحقيقة أن هذا الفريق يمثل المستقبل. المستقبل هنا... إذا عدنا إلى 2016 ، سنجد أن بعض هؤلاء اللاعبين لم يكونوا بالفريق. إنها عملية استمرارية... هذا يظهر كم المواهب التي نمتلكها في بلادنا".

ومهما قيل عن أن كرة القدم لعبة جماعية ، ما من أحد في البرتغال يستطيع أن ينكر تأثير رونالدو في رفع مستوى الفريق من مرحلة المنافسة إلى مرحلة التتويج بالبطولات.

ويستحوذ رونالدو على الرقم القياسي لكل من عدد المباريات الدولية وعدد الأهداف لأي لاعب في تاريخ المنتخب البرتغالي برصيد 188 مباراة و88 هدفا.

وقال رونالدو إنه ما زال يمتلك "الحافز" للعب مع المنتخب ولكنه اعترف بأنه لن يستمر للأبد.

وقال اللاعب الشهير: "سيأتي يوم لا أستطيع فيه اللعب للمنتخب البرتغالي ، ولكن ما زالت أمامي سنوات عديدة عديدة".