نزوح الآلاف.. كارثة بيئية تهدد غات الليبية

نزوح الآلاف.. كارثة بيئية تهدد غات الليبية

الاثنين ١٠ / ٠٦ / ٢٠١٩
حذر رئيس لجنة الأزمة في مدينة غات الليبية الطاهر الكبش، من أزمة بيئية قد تضرب المنطقة الواقعة في أقصى جنوب غرب ليبيا في الصحراء الكبرى، بالقرب من الحدود الجزائرية، والتي اجتاحتها فيضانات وسيول ناجمة عن الأمطار الغزيرة منذ الرابع من الشهر الجاري.

وقال "الطاهر"، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية، أمس الأحد: "الأزمة ناتجة عن ركود مياه الأمطار واختلاطها بجثث الحيوانات النافقة والنفايات، وكذلك اختلاط مياه بعض الآبار مع مياه الصرف الصحي، وانتشار بعض الأمراض كالإسهال المزمن لدى الأطفال بشكل خاص"، مشيرا إلى إغلاق آبار عديدة بعد تلوثها، واضطرار السكان إلى استعمال آبار أخرى محدودة غير كافية.


وحذر "الطاهر" من تدهور الأحوال العامة في المنطقة بعد الفيضان الذي أسفر عن وفاة شخصين وجرف عديد من المباني وأدى لنزوح الآلاف من السكان، ومقتل المواشي، الأمر الذي زود من احتمال وقوع كارثة بيئية في المدينة التي يقطنها 30 ألف نسمة.

وأشار إلى استقبال المدينة طائرتي إغاثة من حكومة الوفاق في طرابلس، وطائرة واحدة من الحكومة المؤقتة في شرق البلاد، واصفا ما تم استقباله بالقليل مقارنة بما تعرضت له المنطقة نتيجة السيول التي غمرت مساحة طولية تقدر بـ 160 كيلومترا.
المزيد من المقالات
x