«قيدار» أولى ممالك شبه الجزيرة العربية

«قيدار» أولى ممالك شبه الجزيرة العربية

الاثنين ١٠ / ٠٦ / ٢٠١٩
«قيدار» مملكة عربية قديمة تُعد من أولى الممالك في شبه الجزيرة العربية ظهرت خلال الألف الأولى قبل الميلاد وعاصمتها «ادوماتو» بمحافظة دومة الجندل بمنطقة الجوف، امتد نفوذها حتى الحدود الغربية لبابل، وامتدت سلطتها إلى المناطق المسكونة من جبل بشري وحدود دمشق، وعثر على آنية فضية نقش عليها اسم قينو بن جشم ملك قيدار في مدينة بيت أتوم تدل على امتداد نفوذ المملكة إلى شرقي مصر في نهاية القرن الخامس قبل الميلاد.

» أصل التسمية

وقال الباحث بالآثار عبدالإله الفارس إن مملكة قيدار عرفت عبر التاريخ القديم بأنها من أهم المناطق العريقة ذات التاريخ الطويل والحضارة الكبرى، حيث ظهرت في العهد الآشوري القديم، إذ تبين ذلك النصوص الآشورية المكتوبة عن دومة الجندل والتي ترجع إلى القرنين السابع والثامن قبل الميلاد، وذكرت دومة الجندل أو دومة الجوف في هذه النصوص باسم أدوماتو أو ادمو، كما ذكر أنها كانت ضمن ممتلكات قبيلة قيدار العربية، ومشتق اسم دومة من اسم دوماء بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، ونسبت إلى الجندل، لأن حصنها مارد شيد من الجندل أي الصخر، وأشارت الوثائق التاريخية إلى أن دومة الجندل تعرضت في القرن الثالث الميلادي للغزو من قبيلة مملكة زنوبيا ولكن بفضل قوة وشدة تحصنها وقلعتها الشهيرة لم تستطع الملكة زنوبيا اقتحامها، وفي العام التاسع الهجري بعث الرسول صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى دومة الجندل وتم فتحها وأسر حاكمها كيدار بن عبدالملك وأرسل إلى المدينة وأسلم هناك.

» آثار المملكة

وأضاف الفارس أن قيدار مجموعة قبائل عربية كانت تنتشر في بادية الشام والعراق وشمال الجزيرة العربية منذ القرن السابع قبل الميلاد، ومن آثارها قلعة مارد في مدينة دومة الجندل وهي من أقدم وأهم القلاع التاريخية في المملكة، وتسمى أيضا حصن مارد، وتم بناء قلعة مارد على مكان مرتفع لتطل على مدينة دومة الجندل القديمة، وتتباين المعلومات حول موعد بناء القلعة ما بين الألف الثانية والثالثة قبل الميلاد، وفيها من الآثار مسجد عمر بن الخطاب الذي يوجد في وسط دومة الجندل القديمة ويعتبر من أقدم وأهم المساجد الأثرية في المملكة، ويمثل بناؤه تاريخ استمرار مخطط بناء المساجد في الإسلام، وقد تم بناء المسجد من الحجر القديم، ومن الآثار أيضا سوق دومة الجندل، الذي يعد من أقدم الأسواق في التاريخ العربي، وكان من عادة القبائل وتحديدا في القرن الخامس الميلادي أن يتجمعوا في دومة الجندل من أول يوم لشهر ربيع الآول وحتى آخره للقيام بالتجارة من بيع وشراء.