الكليب رئيس النجوم: دوري المجموعة الواحدة أرهق الجميع

الكليب رئيس النجوم: دوري المجموعة الواحدة أرهق الجميع

الاحد ٩ / ٠٦ / ٢٠١٩
أبدى رئيس نادي النجوم عبدالرحمن الكليب اعتزازه بلقب «الرئيس الذهبي»، الذي أطلقته عليه الجماهير، حيث استمر في رئاسة النادي لأكثر من 12 عاماً، ولما تحقق في عهده من إنجازات بداية من صعود الفريق من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية ثم الصعود والبقاء لأكثر من 4 أعوام في دوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى للمحترفين والاستمرار للموسم الخامس بالدوري، بالرغم من الصعوبات الكبيرة المتمثلة في عدم وجود رعاة للنادي ومداخيل إضافية تساعده على توفير كل الاحتياجات للنادي. وقال الكليب: أحمد الله على توفيقه لي على فترة 12 عاما قضيتها في رئاسة النادي، التي اعتبرها فترة ذهبية بالنسبة لي وللنادي بعد أن كان النادي في السابق وعلى مستوى كرة القدم، خاصة أحد أندية الظل بعيداً عن الشهرة والإعلام لكن بفضل الله ثم بفضل تكاتف الجميع معي من أعضاء مجلس إدارة استطعنا أن ننهض بهذا النادي إلى ما وصل إليه الآن. وعن أسباب تأخر منشأة نادي النجوم ومَنْ المتسبب في التأخير، قال الكليب: منشأة النادي سبق أن أدرجت من ضمن الأندية، التي أعلن عنها في السابق. لكن العائق الوحيد هو عدم وجود أرض تفي بالغرض، حيث سبق أن استلمت خطابات عدة من الهيئة العامة للرياضة بالبحث عن أرض مساحتها كبيرة لإقامة المنشأة عليها، حيث إن أرض النادي الحالية لا تفي بالغرض، وقد سعيت لها كثيرا مع وزارة المالية والأمانة والبلدية لإيجاد لنا أرض وهذا الملف مطروح منذ أكثر من 25 عاما ولم ننته منه حتى الآن. وكلنا أمل في الله ثم في حكومتنا الرشيدة والمسؤولين عن الرياضة وأمانة الأحساء في مساعدتنا على إيجاد حل لهذه المنشأة لكي ترى النور قريباً. وعن رأيه في تقسيم دوري الأولى إلى مجموعتين، أكد الكليب: من ناحية تقسيم الدوري إلى مجموعتين. أنا مع هذا المقترح وأرى أنه الحل المناسب على أن تتم زيادة الفرق إلى 24 فريقا وتقسم كل مجموعة إلى 12 فريقا لتقليل المصاريف الزائدة وستقل عدد المباريات، خاصة أن الدوري هذا الموسم بعد تجربته بهذا العدد ومجموعة واحدة متعب وطويل، وأرهق جميع الأندية ماديا. كلنا أمل في المسؤولين وأصحاب القرار أن يضعوا هذا الأمر نصب أعينهم.