البرتغال تعول على رونالدو لإيقاف «الطواحين»

الأنظار شاخصة صوب نهائي دوري الأمم الأوروبية

البرتغال تعول على رونالدو لإيقاف «الطواحين»

تعول البرتغال على نجمها الخارق كريستيانو رونالدو لمواجهة منتخب هولندا، اليوم في بورتو ضمن نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم.

غاب رونالدو (34 عاما) عن الأدوار الأولى من المسابقة الوليدة للتركيز على موسمه الأول مع يوفنتوس الإيطالي، لكن نجم ريال مدريد الإسباني السابق عاد في الوقت المناسب، وسجل ثلاثية جميلة منحت بلاده الفوز على سويسرا 3-1 في نصف النهائي الأربعاء الماضي.


وقال رونالدو لموقع الاتحاد الأوروبي (ويفا): «هذا هو التحضير - قانون عملي. أشعر بأنني جيد برغم بلوغي الرابعة والثلاثين».

وتابع: «الأهم هو التفكير، كي تشعر بالحافز والسعادة، ولمواصلة مشواري كلاعب لأنني أشعر بقدرتي على تقديم المزيد».

مشوار البرتغال الناجح بدون هدافها كان مبشرا بالخير، فظهرت مواهب برناردو سيلفا، جواو فيليكس (19 عاما)، روبين نيفين وبرونو فرنانديس، لكن عندما يحضر «الدون» تختلف الحسابات لدى البرتغال وخصومها في آن واحد.

قال مدرب هولندا رونالد كومان: «نعرف أنه أحيانا من المستحيل أن تدافع جيدا في وجه كريستيانو رونالدو».

وأضاف: «أعتقد أن أفضل ما يمكننا القيام به هو الاحتفاظ بالكرة؛ لأنه عندما نستحوذ لا يمكنه القيام بأي شيء هجوميا».

وتابعت هولندا تعويض تراجعها في السنوات الأخيرة عندما عجزت عن التأهل لكأس العالم 2018 وكأس أوروبا 2016. وبرغم خسارة منتخب «الطواحين» مباراته الافتتاحية المثيرة ضد ألمانيا 2-3 في تصفيات كأس أوروبا 2020، إلا أن جماهيره مطمئنة لعودته قريبا إلى المسابقات الكبرى.

وأثبت رجال المدرب كومان أن فوزهم على فرنسا بطلة العالم وألمانيا في دور المجموعات لم يكن على سبيل الصدفة، كما تألق نجوم نادي أياكس أمستردام الشبان الذين فاجأوا المتابعين ببلوغهم نصف نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

ولحسن حظ كومان فإنه يملك الرجل المناسب لإبقاء رونالدو بعيدا عن شباك مرماه، إذ يعول على فيرجيل فان دايك عملاق ليفربول الإنجليزي المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.
المزيد من المقالات
x