عاجل

فنانون: المعارض جسر بين الثقافات ووسيلة تواصل مع العالم

فنانون: المعارض جسر بين الثقافات ووسيلة تواصل مع العالم

السبت ٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
تستقبل القاهرة كل عام العديد من الملاحم الفنية والأعمال التشكيلية للفنانين السعوديين في المعارض العامة والخاصة، لتجسّد ملحمة فنية متنوعة بين الرسم والتصوير والنحت ولقاءات مزدوجة بين المثقفين السعوديين والمصريين تؤكد العلاقة القوية بين البلدين الشقيقين.

في أبريل الماضي، نظم الدكتور أحمد البخاري ملتقى «قاف» العربي الأول للفنون التشكيلية بعنوان «محاكاة بين الفرشة والألوان، بمشاركة العديد من الفنانين العرب والمصريين، وضمت الأعمال المختلفة من التصوير الزيتي، والتصوير الضوئي، والخط العربي، والنحت، والحرف اليدوية، والأشغال الفنية، وقال بخاري: إن الملتقى يمثل إضافة جديدة ومميزة للحركة الفنية التشكيلية العربية، وفرصة لتحقيق التواصل والتعارف بين الفنانين المشاركين، واستضاف الملتقي العديد من رموز الفن التشكيلي من مصر والمملكة، منهم الفنان محمد الرباط، والدكتور مازن محمد صفطة، والدكتور فؤاد مغربل، والدكتورة فاطمة حسنين.

» رؤي عربية

احتضنت القاهرة مؤخرًا معرض رؤى عربية 2030 في دورته الخامسة بقاعة الأهرام للفنون بمشاركة 140 فنانًا وفنانة تشكيلية من تسع دول عربية من ضمنها السعودية، وتنوعت أعمالهم بالخامة والأسلوب، بحضور عدد كبير من الأدباء والمثقفين والفنانين التشكيليين المرموقين، لمزج المتعة البصرية التشكيلية مع الفكر والإبداع. وعن المعرض قال الفنان أحمد الحربي: إن الجمهور المصري ذواق ولاحظ ذلك من خلال الاهتمام الكبير بلوحات المبدعين السعوديين على وجه الخصوص، نظرًا لما يرتبط به الشعبان السعودي والمصري من علاقات مميزة، مشيدًا بالحضور المميز للفنانين السعوديين في المعرض وهو استمرار لتألق الفن السعودي في المحافل العربية والدولية.

» اليوبيل الذهبي

حرص الجناح السعودي الذي شارك في فعاليات الدورة الـ50 «اليوبيل الذهبي» لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، على تقديم ركن خاص بالفن التشكيلي السعودي، الذي تتميز به المملكة، والذي لاقى إقبالًا كبيرًا من قبل زائري المعرض، وتميز الركن بمشاركة واسعة ضمت عدة لوحات لفنانين وفنانات تشكيليين سعوديين، عبرت عن الهوية الثقافية والتاريخية والحضارية للمملكة.

» تفرد وحداثة

وتضمنت اللوحات بالجناح السعودي عددًا من الأماكن المقدسة للمملكة مثل الكعبة المشرفة وعددًا من المناطق السياحية التي تتميز بها المملكة، هذا بجانب اللوحات التي تنتمي للمدارس الواقعية والسريالية التي تعبر عن قضايا الإنسان المعاصر.

وتميزت المملكة بهذا الركن عن باقي الدول العربية، لجذب زائري المعرض للاطلاع على آخر المستجدات التي طالت الفن التشكيلي السعودي مؤخرًا، وأجمع الزائرون المهتمون بالفن التشكيلي السعودي، على أن الفن التشكيلي السعودي يتميز بالتنوع والحداثة والانفراد في تناول الموضوعات التي برزت عراقة المملكة في هذا الفن وما تملكه من فنانين كبار فيه.

» حقيقة وخيال

وتزينت دار الأوبرا المصرية بالمعرض الخامس للفنانة التشكيلية السعودية غدير حافظ في ديسمبر الماضي، والذي حمل عنوان «شتات بين الحقيقة والخيال»، وأوضحت حافظ أن ما يشغلها هو إيصال قضية الإنسان، وكيف يستطيع أن يعيش مع خياله، أو يحتفظ به مع نفسه، والمعرض يتيح للمتلقي تلك الفرصة.

وعن الحركة الفنية والثقافية بالمملكة قالت إنها تحتاج مزيدًا من الخطوات والحراك من أجل أن تتمكن الفنانات السعوديات من الانطلاق بشكل أكبر، فالمؤسسات الثقافية والفنية تحتاج مزيدًا من الوقت لكى تتمكن من أداء أدوارها لدعم الحركة الفنية والثقافية.

» جسر تواصل

وقالت الفنانة التشكيلية باسنت الكردي إن إقامة معارض لفنانين سعوديين بالقاهرة يكون بمثابة جسر للتواصل بين مصر والسعودية، فالفن رسالة مطلوبة ولغة تواصل عالمية لا تحتاج إلى أبجدية، أما على المستوى التقني فإن هذه المعارض تعد فرصة لتبادل الخبرات بين مختلف المستويات والأعمار للتعرف على الثقافات المختلفة وأنواع الفنون وتكوين الصداقات، وأعربت عن سعادتها بمشاركتها عدة مرات مع فنانات سعوديات، لافتة إلى التطور الحركي للفنانات السعوديات في الفن التشكيلي.