مسلخ الخبر.. عشوائية في الذبح و«الفوضى» سيدة المشهد

مسلخ الخبر.. عشوائية في الذبح و«الفوضى» سيدة المشهد

السبت ٠٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
على الرغم من التحذيرات المتكررة التي أطلقتها جهات مختلفة ومنها أمانة المنطقة الشرقية وبلدية الخبر، المتضمنة ضرورة الالتزام بأنظمة الصحة، إلا أن ذلك تبدد بشكل واضح وصريح ما أن حلت الساعات الأولى من صباح أول أيام عيد الفطر المبارك حين بدأ الإقبال الشديد على مسلخ محافظة الخبر الذي استقبل الأهالي الراغبين في تجهيز ذبائحهم.

» تجاوزات أنظمة


ورصدت «اليوم» من خلال جولة ميدانية العديد من التجاوزات للأنظمة في المسلخ، أولها افتقاد المسلخ لمواقف داخلية ما اضطر العديد من الزبائن إلى الوقوف بشكل غير منظم في ظل خروج الجزارين من خارج المسلخ إلى المركبات؛ من أجل سحب الذبائح، إضافة إلى السماح للزبائن بالدخول لداخل المسلخ والتنقل بين الذبائح وهي في مرحلة الذبح أو السلخ.

» انعدام الصحة

ولوحظ داخل المسلخ، إلقاء جلود الذبائح أرضا، وعدم تجميعها والتخلص منها بشكل فوري، إضافة إلى قيام الجزارين بسن سكاكين الذبح في مكان قريب من المسلخ تنعدم فيه النظافة ويغطي الغبار أركانه، إضافة إلى كونه مكشوفا ويتنقل بينه البعوض والذباب، الأمر الذي قد يتسبب بنقل العدوى والأمراض لا سمح الله.

» وضع راهن

بدوره، أوضح المقيم السيد فرج أنه من رواد مسلخ الخبر منذ سنوات عدة، ولا يزال الوضع فيه كما هو في السابق دون تغير ملحوظ في ظل العمل على محاولة إنهاء الزبائن دون التقيد بأي نظام، إذ يعمد إلى تسليم ذبيحته إلى أحد الجزارين إضافة إلى دفع مبلغ إضافي للانتهاء من ذبحها بشكل سريع، وهكذا ينتهج العديد من الزبائن، دون وجود أرقام أو تنظيم لدخول وخروج الذبائح. فيما وافقه الرأي المواطن مشاري آل حمد في وجود القصور والإهمال الواضحين في مستوى النظافة، إذ تتنوع ما بين تكدس لأعداد كبيرة من مخلفات الذبح بجانب أبواب المسلخ، إضافة إلى قيام عمال المسلخ بتعليق ملابسهم بعد غسيلها في فناء المسلخ، ما يجعلها عرضة للتلوث والمخلفات البيئية المنتشرة.

» تجهيز مسالخ

الجدير ذكره، أن الإدارة العامة لصحة البيئة بأمانة المنطقة الشرقية أعلنت انتهاء خطتها من خلال تجهيز المسالخ وزيادة أعداد العمال قبل شهر، بهدف تنظيم العمل وتفادي الزحام في مسلخ الدمام المركزي ومسلخ أهالي الخبر من الأطباء والجزارين والعمال، مؤكدة أن إدارة صحة البيئة بدأت في تطبيق الخطة بشهر رمضان وزيادة أعداد الأطباء والجزارين مع الاهتمام بالنظافة العامة في المسلخ؛ للحد من الجراثيم وغيرها حفاظا على صحة اللحوم وسلامتها، ووصولها للمستفيد بطريقة صحية وآمنة.
المزيد من المقالات
x