أفريقيا ترمي بثقلها لاستعادة استقرار السودان

أفريقيا ترمي بثقلها لاستعادة استقرار السودان

السبت ٨ / ٠٦ / ٢٠١٩
رمى الاتحاد الأفريقي بثقله في السودان، مبتعثا ممثلا خاصا للخرطوم، إلى جانب رئيس الوزراء الإثيوبي من أجل تقريب وجهات نظر وحل المسائل الخلافية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى «الحرية والتغيير» والعودة لطاولة الحوار.

وبعد لقائه الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وفي وقت لاحق قادة قوى الحرية والتغيير، دعا رئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد ، الى انتقال ديموقراطي «سريع» في السودان.

وقال أحمد في بيان: «يجب ان يتحلى الجيش والشعب والقوى السياسية بالشجاعة والمسؤولية باتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديموقراطية وتوافقية في البلد».

ووصل رئيس الوزراء الإثيوبي إلى الخرطوم الجمعة في زيارة تستغرق يوما واحدا لتقريب وجهات النظر بين الأطراف السودانية.

وتأتي الزيارة بعد يوم من تعليق الاتحاد الإفريقي -ومقره إثيوبيا- بمفعول فوري عضوية السودان في المنظمة القارية.

من جانبه، قال مبعوث الاتحاد الأفريقي إلى السودان، محمد حسن لبات: إن المجلس العسكري الانتقالي تفاعل بشكل جيد مع مقترحات الاتحاد، مشيرا إلى أنه ليس هناك أي رفض مبدئي من قوى «إعلان الحرية والتغيير» للعودة إلى طاولة الحوار.