«المعلمي»: لا نستبعد امتلاك واشنطن لمعلومات عن تخريب السفن

«المعلمي»: لا نستبعد امتلاك واشنطن لمعلومات عن تخريب السفن

الجمعة ٧ / ٠٦ / ٢٠١٩
• هناك ما يكفي من الأدلة لإدانة إيران

• طهران ترعى الإرهاب والتخريب

أكد مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، أن هناك ما يكفي من الأدلة لإثبات أن الهجمات المُنسقة التي طالت أربع ناقلات نفط صباح يوم الثاني عشر من مايو 2019 م قبالة ميناء الفجيرة تتسق مع نمط التصرف المعتاد من النظام الإيراني، في شأن رعاية الإرهاب والتخريب ونشر الفوضى في أماكن عديدة، وقال: «لا نستبعد أن يكون لدى واشنطن معلومات عن الجهة المتورطة في الهجوم على السفن».

وأضاف في المؤتمر الصحفي المشترك لمندوبي الدول الثلاث الذي عقد مساء أمس الخميس، عقب إحاطة أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول النتائج الأولية للتحقيق في الهجمات المُنسقة التي طالت أربع ناقلات نفط قبالة ميناء الفجيرة، " إن المسؤولية تقع على عاتق إيران".

وحث السفير المعلمي، مجلس الأمن على التعامل مع الوضع ومع المتورطين في الهجمات بالتعبير عن إرادة المجتمع الدولي بأن لا يقف مكتوفاً حيال تصرف كهذا.